Posts

Showing posts from 2006

وقفة ... بناء خطة

أنظر إلى نفسك فى المراءه وسل نفسك ما هو حالك ؟ لماذا هكذا حالك ؟ ماذا تريد أن يكون عليه حالك ؟ كيف تغير حالك ؟ .. ما هى الخطة ؟ ليس المهم هو بناء خطة لفترة زمنية معينة حتى تشعر بأنك منظم أو تؤدى ما طلبته من نفسك أو ما طلب منك بشكل جيد المهم أولاً هو حيثيات وتداعيات بناء خطة ، أى ما هو الدافع وراء بناء الخطة الدافع هو الذى يجعلك تنجح بخطتك ، فمتى أختفى الدافع الحقيقى وراء الخطة ، كان نسيانك لعناصر تنفيذها أكبر . هذا الذى جعل خطتك فى الماضى اداة فشل تطوق بها عنقك ولم ينجح منها سوى ما سعيت ورائه لأنك تذكره وتريده. الان ... أبداء خطة جديدة , وأعلم انك ما كنت لتكتب خطة جدديدة سوى لأنك تشعرت بخوف تجاه الفترة القادمة ، فالحياة علمتنا أن هناك كثير من التغيرات ستحدث بمرور الوقت ، سواء على المستوي الشخصي او المستوي العام . وسواء كانت خطتك دفاعية إصلاحية او خطة هجومية نحو افق جديد ، فإنه يجب أن يكون الهدف منها هو أن تكون فى مكانك الصحيح. ربما تعتقد انك بدات متاخراً فى إعداد هذة الخطة ، وانه كان يجب عليك أن تكون مستعدة وقيد التنفيذ من شهر او سنه او ربما سنوات. لا تجعل هذا الشعور يعوقك عن خطتك و يح

فى حبها أكتب ولو كنت أعمى

أستيقظت فى هذة الساعة المتاخرة على صوت هاتفى يتمتم برقم حبيبى , فعلمت أنه لايزال ساهراً ، فأفقت أفكر فيه وإذا لى تلمع فى ذهنى كلمات شعراً غير اني لست شاعراً , وكعادتها تلمع لحظات وأنساها ، ولا أعلم ما الذى دب فى من نشاط ففزعت أبحث عن ورقة وأقلام فما وجت غير دفتر الهاتف وقلماً أحمر فكتبت أول بيت ، فإذا بالكهرباء قد أنقطعت وأظلمت الغرفات والحى بأكمله ، ولكن الكلمات لا تزال تسيل من ذهنى ، فأكملت أبياتى وأنا لا أرى ما أكتب وبعد أن فرغت عمدت الى هاتفى ألتمس من نوره ما يساعدنى فى قراءة ما كتب كى أصححه ، وبعدها عمدت الى فانوس صغير كى أبيض بنسق ما كتبت ، لهذا سميت ما كتبته  " فى حبها أكتب ولو كنت أعمى "  و اعتذر الى الشعراء عن خلل ما في الابيات ... فأنا لست شاعراً شامت شيم العرب فأخرجت شيماء زهرة .... فأجمل ما أنجب الاباء أحببت يا قلبى وما عليك ضرٌّ حين عشقت وردة فيحاء هى لى أم حين أكون طفلاً هى لى زوجة من دون النساء هى فراشة حين أهوى اللعب هى عندى أجمل بنات حواء هى لى صنعت حب حين يتقن الصانع الأداء هى خمرى حين أهوى السكر ومن كأس عينيها دائماً مشتاق هى لى طفلة "حين أكون أبا"

نزهة الفِكَرّ ... ولذة العِبَرّ

Image
تطالعني بين الحين والأخر أفكار و مواقف فإذا بى لها متدبر , لنفسي منها دروس وعبر وأظل هكذا لا أقف عن التفكير ما دامت عيني مفتوحة حتى أنى فى بعض الاحيان حينما يرهقني التفكير أناشد نفسي قائلا " أريد أن أفكر فى اللا شىء " ومنذ فترة فكرت أن أستثمر هذه الأفكار وأدونها لعلى أنتفع بها يوما ، لعل نفسي لا تنسى ما تعلمته من تجارب الأمس ولى فى صاحب صيد الخاطر قدوة ومثل , ولكن الغريب هو انى توقفت عن فعلتي هذه حتى يومي هذا لأنى لم أجد الإسم المناسب الذى أدون تحته أفكاري , وهكذا عطلني إبليس عن هذا العمل وركنت نفسي الكسولة اليه . والان وفى تمام الساعة الثالثة والنصف صباحا بهذا التاريخ يتردد على ذهني هذه الأ بيات شعرا تقول نزهة المؤمن الفكر        لذة المؤمن العبر نحمد الله وحده             نحن كل على خطر رب لاهى وعمره          قد تفضى وما شعر رب عيش قد كان          فوق المنا موفق الزهر فى خرير من العيون      وظل من الشجر وسرور من النبات        وطيب من الثمر غيرته وأهله               سرعة الدهر بالغير نحمد الله وحده             إن فيها لمعتبر إن فيها لعبرة               للبيب إن أعتبر     وكن