Posts

Showing posts from 2013

انت انسان ... وغيرك انسان

Image
   في المشاركات الجماعية للأعمال - كالصلاة وركوب الحافلات والقطارات والطائرات والأسواق - تتوقع فيها شئ من احترام الشعور وعدم الأنانية بين البشر بصفة عامة والمسلمين بصفة خاصة ، فالعقل يقول انك لست في هذا الموقف وحدك تتصرف كما يحلوا لك ، بل انت في حالة مشاركة مع مجموع .. فتحتاج ان تُظهر بعض الاحترام كي تجد في المقابل له احترام ترجوه.    لكن في وطننا العربي كله والشرق الأوسط ، هذا أمر غائب بالكلية. في الحقيقة كنت أظن ان هذه حالة يعيشها بعض الأفراد في بعض الدول كمصر والجزائر مثلا لكني وجت ان هؤلاء الأفراد موجد منهم نسخ طبق الأصل في كل دول الشرق الأوسط.    أمر محزن قد يتسبب بتعطيل مصالح وتوقف أمور وظهور عصبيات ، و يبقي السؤال ...  متي سيضع كل منا نفسه مكان الآخر للحظة؟!!   ويسأل نفسه هل ما افعله .. يطيب لنفسي ان يفعل بها مثله ؟!!    عندما نسلك بعقولنا هذا المسلك .. سنصبح ذوات عقول وأفهام ... أو غير هذا ... سيظل غيرنا يطلقون علينا لفظ العالم الثالث الهمجي البريري وسنظل في حياة تعيسه ، نحارب فيها مشكلات لا تنتهي في الحياة وسنظل نلعن حياتنا كاسياد ، في حين اننا نرضي بحياة العبيد ، نع

الشدة المستنصرية 444 هـ

    مصر دولة صاحبة ركائز أقتصادية قوية تتمثل في عدد الأيدي العاملة الكبير ، نهر النيل ، موقعها الأستراتيجي ، بحريها الأحمر والمتوسط ، قناة السويس ، هذا بالاضافة الى الثروات المعدنية والحيوانية والزراعية . وكل هذا غير مستغل أو يتم أهداره .    لقد مرت بمصر عصور شهدت فيها أزمات أقتصادية طاحنة وقاتله كادت الواحدة منها كفيلة بأن لا تقوم حياة على مصر مرة أخري ، و لكن يأبي الله في كل مره الا أن يخرج مصر من كل أزمة على يد الصالحين المصلحين ، وهذه من أسمي النعم على هذه البلد ، ان الله يحفظها ، فلا تكاد تري في كتاب الله ذكراً لبلد بها من كل الخير و الأمان مثل مصر " اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ " البقرة ، " ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ " يوسف .     ومن هذه الأزمات أزمة عام 444 هجرياً والتي أستمرت حتي عام 457 هجرياً والتي عرفت بالشدة المستنصرية عند المؤرخين . ثلاثة عشر عام وربما أكثر من الأزمة الاقتصادية الطاحنة بمراحلها الثلاثة كادت ان تفتك بأهل مصر جميعاً. وإني أذكر هذه الأزمة تحديداً لعدة أسباب ، أولاً : ان الناظر للأحداث والسلو