الخطوة الأولي لإدارة مشروعك ... البداية السليمة

الخطوة الأولي لإدارة مشروعك ... البداية السليمة

في عالم إدارة المشروعات قابلت بالطبع أناس كثيرين ، منهم من لا يعرف كيف يبداء مشروعه ، وآخرين لا يستطيعون إنهاء ما بدأوه ، لذا قما تجد مدير مشروع ناجح يعرف من اين وكيف يبداء و ينتهي. في هذا المقال سأتحدث معك كيف تبداء مشروعك ، لان البداية السليمة ستجنبنا مخاطر و عوائق كثيرة في المستقبل.

قد  تستغرب اننا جعلنا بدء المشروع مرحلة منفصلة لا يمكن ان نتجاوزها الى المرحلة التالية و هي التخطيط قبل ان ننتهي منها ...
على اي حال فإنك كي تتم مرحلة بدء المشروع ... كي تبداء الشرارة الاولي فيه لابد لك من ان امران لا ثالث لهما ... و هما
1. تجهيز و اعداد وثائق تأسيس المشروع
2. تحديد هوية اصحاب المصلحة من المشروع

اولاً ... ماذا نعني بإعداد وتجهيز وثائق تأسيس المشروع ..؟!!
ببساطة المقصود هو الانتهاء من اعداد الشكل الرسمي للمشروع على الورق و هذا يتضمن
وصف عام للمشروع بحيث يظهر نوع الأعمال التي ينتمي لها المشروع ، وما يقدمة المشروع من خدمة او منتج.
وضع اهداف للمشروع بحيث تحقق طموحات اصحاب المشروع.
دراسة الجدوي للمشروع (دراسة بيئية واقتصادية ومالية وجغرافية و..........) والتي تظهر جدوى المشروع من عدمه.
العقود والتراخيص اللازمة لأقامة المشروع.

وربما تحتاج هذه العملية الاولي وقت ليس بالقليل "فقد يستغرق اتمام دراسة الجدوى في بعض الحالات الى شهر او شهرين".

ثانياً ... تحديد اصحاب المصلحة من المشروع
و هم الافراد او المؤسسات التي ستتأثر بالمشروع بشكل إجابي في حال نجاحه ، او بشكل سلبي في حال فشله ... وغالباً ما يكون هؤلاء هم شركاء في المشروع.
و عملية التحديد هذه تتضمن
1. عرض ما نتج عنه المرحلة الاولي من وثائق ، ليكون شكل من اشكال القناع لهم
2. توضيح العلاقة المؤسسية بينهم والى اي مدي يمكنهم المشاركة في المشروع بناء على اهتمامتهم.

بهاتين الخطوتين تنتهي المرحلة الاولي من إدارة مشروعك بأمرين غاية في الاهمية
الاول ... هو موافقة اصحاب المصلحة من المشروع على المضي قدماً نحو الخطوة التالية حيث اقتنع الجميع بأهمية المشروع.
الثاني ... وضع الهيكل و الاستارتيجية الادارية لآصحاب المصلحة كأعضاء فعالين في إدارة المشروع.

الى هنا تنتهي المرحلة الاولي ... التي تفتح الطريق لك للمرحلة التالية و هي التخطيط ... و التي ستنتحدث عنها في الوقال التالي ان شاء الله .
دليلك لإدارة مشروعاتك ... مقدمة

دليلك لإدارة مشروعاتك ... مقدمة

ربما تكون صاحب مهنة او عمل فني او حرفة معينة ، لكنك ستحتاج الى بعض العلوم والمعلومات التي تساعدك على اداء مهنتك بشكل احترافي متقن.
لهذا السبب وجدت نفسي بحاجة الى تعلم إدارة المشروعات بالرغم من ان مهنتي وحرفتي الاساسية هي إدارة الاستثمارت والمخاطر المالية.
وانت ايضاً اياً كانت مهنتك او حرفتك او عملك الفني الذي تقوم به ... تحتاج الى ان تتعلم إدارة المشروعات ، هذا لأن حياتك مليئة بالمشروعات ، فالتعليم مشروع ، والزواج مشروع ، وحياتك كلها بما فيها من جوانب اجتماعية و مهنية هي مجموعة من المشروعات ... و من وجهة نظري أن نجاحك في حياتك يكمن في قدرتك على إدارة مشروعات حياتك بشكل جيد.

في هذه السلسلة من المقالات سوف احاول ان اقدم لك بشكل عملي سريع وموجز كيف يمكنك ان تدير اي مشروع من خلال خمسة خطوات هي:
1. البدء.
2. التخطيط.
3.التنفيذ.
4. الرصد والتحكم.
5.اغلاق و إنهاء المشروع.

هذه المقالات سوف تكون خير بداية اذا اردت ان تدرس وتحصل على شهادة الـ PMB ، كما انها ستكون خير دليل لك في اي مشروع من مشروعات حياتك . فقط كل ما عليك ان تبداء في التطبيق ، وإذا تعثرت في شئ يمكنك التواصل معي مباشرة من خلال الرسائل الخاصة في صفحتي الشخصية على هذا الموقع.

وقبل البدء في عرض كل مرحلة من المراحل الخمسة السابقة اود معك اولاً ان نتفق حول تعريف واضح لكلمة مشروع ...

ما هو المشروع ... ؟!!
المشروع ببساطه هو عملية بناء وتجهيز و ترتيب وتجميع لمجموعة من العمليات التي بنهايتها ينتج لديك منتج او خدمة معينة "ويمثل هذا المنتج وهذه الخدمة الهدف من وراء المشروع".
هذا يعني ان كل مشروع مهما كان له بداية و له نهاية ، اي له إطار زمني محدد ، و نهايته تكون بظهور الخدمة او المنتج.

دعنا نضرب مثال ...
إذا اردت ان تتعلم او تقوم بتعليم اولادك ... فهذا يعني انك امام مشروع تعليم . يبداء هذا المشروع بتحديد وجمع مصوغات التعليم وتقديم الاوراق المناسبة للاتحاق بعملية تعليمية معينة وتغطية مصاريف تلك العملية ، و سوف ينتهي هذا المشروع بإجتياز الاختبار النهائي والحصول على الشهادة النهائية. وهنا يكون المنتج هو شخص متعلم يستطيع ان يقوم ببعض المهام بناء على ما تعلمه.

مثال آخر على المشروعات الهندسية ... فمثلاً إذا ان المشروع هو إنشاء كوبري ... فهاذ مشروع يبداء بالحصول على الترخيصات اللازمة والارض المقام عليها الكوبري وينتهي بإفتتاح الكوبري للسيارات ، وهنا تكون الخدمة الذي قدمها المشروع هو إختصار طريق سير السيارات..... وهكذا كل المشروعات.

فيجب ان يخرج من بالك فكرة ان هناك مشروع مفتوح او له ميزانية مفتوحة او وقت مفتوح ،،، هذا خطء
كل المشروعات هي انشطه محددة ببداية ونهاية وإطار زمني بين المرحلتين وميزانية محددة.

إذا كان هذا هو المشروع فها هي إدارة المشروع ..؟!!
إدارة المشروع هي المهارات والاساليب والادوات التي بها سنبداء المشروع ونخطط له وننفذ مراحله ونقيم الاداء فيه وننتهي بإغلاقه وإنهائه ، وما يتضمن ذلك من توفير ميزانيات ويد عاملة في المشروع و .... و ... و ...

ملحوظات ...
1. إذا كان هناك اكثر من مشروع واحد لهم علاقة تربطهم " كعلاقة تكامل او علاقة تتابع او علاقة انتماء جزئي او علاقة تقاطع فني " ففي هذه الحالة يطلق على حزمة المشروعات هذه اسم ( برنامج مشروعات ).
فمثلاً : في مشروع التعليم السابق الاشاره له ، قد ينتج لديك برنامج تعليمي مكون من عدة مشروعات ، كمشروع المرحلة الابتدائية ، ثم مشروع المرحلة الأعدادية ، ثم مشروع المرحلة الثانوية ، ثم مشروع الجامعة والتي بها قد تغلق برنامج المشروعات التعليمية او انك تحب ان تضيف له مشروعين اخرين هم المجستير والدكتوراه. هنا العلاقة بين المشروعات علاقة تكامل وتتابع.

كذلك مشروع إقامة الكوبري ... فمثلاً إذا كان الكوبري يمر من فوق نهر فربما يكون لديك مشروع إقامة سنادات عائمة على النهر لحمل قطعة الكوبري المعلقة اثناء تثبيتها ، والتي تكون بشكل مؤقت ، كذالك قد يكون لديك مشروع آخر وهو سبك وجلفنة الحديد الصلب الخاص بالكوبري لانه سيتعرض لعوامل رطوبة عالية. وهنا تكون العلاقة بين المشروعات علاقة تقاطع فني و انتماء جذئي.

و بصرف النظر عن نوع العلاقة ... فهذا لا يهم !! لكن المهم هو انه من الواضح ان المشروع ربما يكون عدة مشروعات مترابطه بينها بشكل او بآخر و هنا نطلق عليه (برنامج مشروعات).
وبحكم خبرتي فإني افضل في هذه الحالة ان يكون هناك مدير لك مشروع على حدى ، ينسق بينهم مدير عام لبرنامج المشروعات.

2. قد يحدث في الشركات العملاقة ان يكون هناك اكثر من برنامج مشروعات يعمل في نفس الوقت ، مما قد يؤثر على الميزانية العامة ، هنا نحتاج الى إدارة جديدة نطلق عليها إدارة الحقائب الاستثمارية ، هذا يعني ان وجود أكثر من برنامج مشروعات واحد سنطلق عليه حقيبة استثمارية ، ومدير الحقيبة الاستثمارية هو الميسترو الكبير الذي يتابع كل مشروع وكل برنامج ولديه القدرة على الربط والتحكم في سريان الامور بشكل دقيق.
بل انه هو من يضع الخطه العامة لهذه المشروعات ويقوم بالتنسيق والتعاون مع مدراء البرامج ، وعادة ما تكون هذه هي مهمة المدير التنفيذي.

في المقال القادم نتحدث عن اول شئ في بناء اي مشروع وهو (مرحلة بدء المشروع).
الحقيقة وراء أساليب وطرق وليم دلبرت جان

الحقيقة وراء أساليب وطرق وليم دلبرت جان

مازلت اذكر ذلك اليوم الذي سألني فيه احدهم عن المقصود من كتابي "اساليب جان في لعبة المال" ، وكان السؤال ... ماذا تقصد من كلمة جان ؟؟ هل تعني الجن والعفاريت ، ام ان هناك شئ في التحليل للمخططات السعرية أسمه "جان" و نحن لا نعرف.
لقد اعتقد الرجل اني اقوم بتحضير الجن لكي أتنباء بحركة السعر المقبلة ،  وبالرغم من ان تلك مفارقة طريفة ، الا اني كنت سعيد بها ، لانها اعطني انطباع بأني ولله الحمد اول من بحث بين العرب في اساليب جان بشكل منطقي وعلمي.
لقد بدأت رحلتي في البحث عن افكار جان في عام 2007 عندما ادى بي الامر في التداول في سوق العملات الى احباط كبير ، كان سببه ان السعر لا يتحرك الا في حالتين ... الاولي عندما اكون خارج السوق و الثانية عندما ادخل السوق وانتظر و لكن في الحالة الثانية يتحرك عكس الاتجاه الذي اريده ... وبمجرد خروجي يتحرك في الاتجاه الذي كانت على صفقتي.
هنا بدأت اقول لنفسي ان السبب الوحيد هو اني ادخل السوق في الوقت غير المناسب ، إذا ما هو الوقت المناسب ؟؟
بدأت ابحث عن علاقة بين السعر والزمن ، و وقتها لم اجد احد يعرف شئ عن امر كهذا سوي قشور ضعيفه جداً ووجدت ان الشخص الوحيد المشهور بين الغرب في هذه المسئلة هو " وليم دلبرت جان " بالرغم من ان هناك آخرين تعرضوا لها لكنه كان الاشهر.
ومع محاولات يائسه متخبطة في الامر ، تعرضت فيها لكتاب يكتبون عن افكار جان وفي الحقيقة هي ليست بأفكارة او انها شبيهه لها ، بدأت اتجه للاتجاه الصحيح. وهو ان اقابل السيد جان بنفسه وأجري معه تحقيق منهجي احاول فيه ان استفذ منه كل أفكاره وأساليبه!!!!
نعم ... نعم ... قابلت جان !!!
قابلت الرجل الذي مات عام 1952 بينما ولدت انا عام  1981 !!!
هناك قاعدة في القانون الجنائي تقول "لا يوجد شئ اسمه الجريمة الكاملة بحيث لا يمكن اكتشافها ، لانه لو فرضنا اختفاء كل الادلة فإن الطبيعة الانسانية تفرض على صاحب الجريمة البوح بجريمته خلال 20 عام من تاريخها ".
اذا سلمنا بهذه القاعدة ... فإن جان الذي بداء حياته في البورصة منذ عام 1923 و مات عام 1952 لابد انه انتج خلفه شئ يكشف ولو جذء من اسراره.
وهنا كان عملي .....
جمعت نسخ من كل الكتب التي كان يقتنيها جان قبل وفاته والتي صنع بها ابنه جون قائمه لعرضها بالمزاد العلني ، ثم جمعت كل كتب جان نفسه التي كتبها ، وحصلت على كثير من المخططات التي كان يكتبها ويرسمها بنفسه.
وبذلك اعتبرت نفسي اني تعايشت مع السيد جان بل وقابلته ، وربما في بعض الاحيان تقمست شخصيته لاعرف كيف يمكن ان يفكر جان في بعض الامور.
وأخيراً ... و ليس بآخر !!
وصلت لأول اعجوبة من اعاجيب جان...
بل يمكن ان تقول اني اصطدمت بها .... لآني لم اكن اعرف ان الامور امامي و لكني لا أراها.
ببساطه كان اول نتيجة بحثي هو تحديد زمن القمة والقاع المقبل و كم نقطة سوف يتحرط السعر من القمة او القاع ...
فرحت جداً بهذا الاكتشاف ، الذي جربته كثيراً ... و كتبت في احد المنتديات موضوع بعنوان ( توصيات W. D Gann من تامر حامد ) ... وفوجئ المتابعين للموضوع ان الامر يتحقق بالساعة والدقيقة.
هنا اعتزلت الكتابة في المنتديات ، وبدأت في تحقيق هدفي ، الذي احياناً بعدت عنه واحياناً تعثرت فيه !!
و بعد هذا سألت نفسي عدة أسئلة ...
هل هذا فعلاً ما كان يفعله جان ؟؟؟     هل هذا الأكتشاف هو الوحيد ؟؟؟
و كانت الاجابات المنطقية ...
اولاً : انا لا استطيع ان اجزم ان جان كان يستخدم نفس الاسالب التي اكتشفتها ، لكن الحقيقة التي لا مراء فيها اني ما اكتشفت هذه الامور الا من دراستي لفكر الرجل.
ثانياً : مستحيل لكون هذا هو الامر الوحيد الذي يمكن استنتاجه ، لان اساليب جان متنوعه بين الزوايا و المربعات والدوائر والتكوينات  والمخططات الرقمية كمربع التسعة ومربع الـ 24.
هنا عزمت ان ابحث من جديد ، و في كل عام اصل الى طريقتين او ثلاثة جديدة و بسيطه وأكيده ، حتي وصل لدي الان قرابة 22 معادلة رياضية استطيع من خلالها معرفة السعر والزمن بشكل ربما يجعلني الى حد كبير قادر على رسم المخطط السعري لفتره مستقبلية.
و هنا كانت المحطة الاخيرة لي في البحث مع اساليب جان!!!
فلم يكن هدفي يوماً غير طريقة واحدة اعرف بها كيف يمكن ان احقق ما اريده من المال دون ان اصاب بشلل او ضغط او سكر ، وبما ان الله انعم على بطرق كثيرة ، فلست بحاجه لمزيد من البحث.
آن آوان ان ينتفع الجميع مما وصلت اليه و ان انتفع به ايضاً...
لقد عصفت ذهني في الوسائل التي يمكن ان انفع بها الآخرين فوجت انها لن تخرج عن التالي:
اولاً : بالنسبة للباحثين في اساليب جان .... قدمت لهم اصدارين سابقين من كتاب " اساليب جان في لعبة المال " وسوف يكون الاصدار الثالث به كل كتب وورق و كلام جان بحيث لن تستطيع معه قرائة اي كتاب اجنبي.
ثانياً : بالنسبة للراغبين في التداول باساليب جان ... لقد صممت برنامجين ، يقوم الاول بتقديم توصيات في كل الاسواق الممكنه وهو قائم على فكرة واحده من افكار جان و نقوم على تطويره سنوياً ، ويقوم البرنامج الثاني بإدارة المحافظ الاستثمارة في سوق العملات الأجنبية ... ولقد بعت هذين البرنامجين بشكل حصري لشركة الاولي للاستشارت المالية ش.م.م و التي قامت بإصدار صناديق استثمار وتوصيات تعمل بهذين البرنامجين ضمن مشروعها المسمى "ارباحي".

و اعتذر الى كل الافاضل الذين يرغبون في الحصول على دورات في اساليب جان فقد قدمت هذه الدورة عدد من المرات سابقاً لاجمالي 21 متدرب ، واحمد الله اني لم اقصر مع احد منهم ، وأسئل الله ان يكونوا منتفعين الآن بما تعلموا ، ولكن الامر كان شاق جداً جداً ... فبالرغم من ان المعادلات بسيطه الا ان الاثبات العلمي لها ربما يحتاج الى جهد كبير اخشي اني لا استطيع ان اتمه.

وعلي كل حال ... فسوف اقوم بتقديم حلقات فيديو على هذا الموقع الكريم ، اشرح فيها اساليب جان كاملة وبشكل مجاني ، واستعرض لك فيها بعض الاسرار التي ستذهب بك الى تداولات رائعه مربحه مريحه .
و ختاماً اشكر الاستاذ " عيسى خالد " مدير المركز العربي لأبحاث اسواق المال ، الذي دفعني دفعاً لأكتب هذا الموضوع ، ومازال يدفعني لأعطي اكثر ، و انا اعده و اعد كل من قراء موضوعي هذا بالمزيد ان شاء الله. 

كيف تكون رجل أعمال ناجح؟ خطوات تنفيذية

لا توجد طرق مختصرة في مجال الأعمال التجارية. من أجل أن تكون ناجح هناك بعض الأشياء التي يجب أن تعرفها. هذه ليست كلهم ، ولكن في رأيي المتواضع هى من أهمها:

1. تعرف كيفية البيع. 
البيع بمعنى الإقناع لماذا المنتج أو الخدمة , والذي قد يكون مفيد لك إذا كنت تبحث عن وظيفة، سيجعل الأمور أفضل. البيع فن إقناع

2. أعرف فريق عملك.
إذا كنت تعرف كيفية وضع الشخص الذي تتعامل معه في وضع يمكنه من النجاح، ستصل للنجاح , من أجل القيام بذلك، يجب أن تكون قادرا على فهم و بسرعة لاحتياجات ومطالب هذا الشخص وتلك الشركة التي يعملون بها أو معها. معكل شخص وصناعة مختلفة , ذلك هو الشيء الذي يأتي من استثمارك للوقت لفهم مختلف الصناعات والشركات والأدوار، وماالذى يجعلهم يعملون ولا يعملون.

3. معرفة قدر ما تستطيع عن التكنولوجيا 
الشيء الجميل عن التكنولوجيا هو أنها تتغير كل يوم. لننظر في أي من التكنولوجيا اليوم. أي تكنولوجيا كنت قد قرأت عنها. اختراع من قبل شخص ما. أنهم يعرفون المنتج أفضل من الجميع. كما كن على دراية بالتكنولوجيا مثل أي شخص آخر في العالم. هنا تحتاج جهد للحفاظ على التعلم.

4. دائما أسأل كيف تبتكر حل إذا لم يكن هناك أي حل حالي.
أعرف هذا: 99.99 % من الأشياء التي نقوم بها في مجال الأعمال التجارية والطريقة التي كانت دائما تقام بها. و لا أحد يتصور الأمور بشكل مختلف. هذا هو ما يفعله الناس الناجحة.

5. الطريق الأقل مقاومة لشيء أفضل.
الكثير من الناس تفكر ف طرق لعمل الأشياء التي تعتقد أنها كبيرة / مدهشة. ما فشلوا في طرحه هو ما إذا كانت سوف تجعل الحياة لأي شخص آخر أفضل أو أسهل , إختبار بسيط هو هل هذا هو طريق الوصول إلى مكان أفضل للمستخدم؟ نعم أو لا؟.

6. كن لطيفا.
الناس يكرهون التعامل مع الناس الغير ودودين. أنه من الأسهل دائما أن تكون لطيفا من أن تكون غير ودود.

شروط ومعايير إختيار شركات الوساطة بالفوركس

شروط ومعايير إختيار شركات الوساطة بالفوركس

كثير من المتداولين في سوق العملات سواء حديثي العهد بالسوق او المخضرمين به ، يحدث لهم حالة من التخدير العقلي أمام بريق شركات الوساطة.
في الحقيقة هذا التخدير هو احد وسائل التسويق الاستراتيجي التي تستخدمه تلك الشركات لجذب عملائها ، فهم يحللون طبيعة شخصية العميل المحتمل و يبدؤن في تقديم عروض و دعايا تطرق على نقاط ضعف هذه الشخصية.
لذا احببت ان اقدم للجميع بعض المعيير الواضحة عند اختيارك لشركة الوساطة التي ستتداول معها ، ببساطة حاول ان تقيم الشركة التي سوف تتداول معها بناء على الشروط التالية ، و كلما تحقق القدر الاكبر من هذه الشروط كلما كانت الشركة هي الافضل بالنسبة لك.
و ارجو من القارئ الكريم ان يعذرني اذ امتنع عن تحديد شركة بأسمها ، فنحن في المركز العربي لدينا ميثاق للعضوية يمنع التسويق لأي شركة وساطة او غيرها فالمركز متخصص في الجانب العلمي و التعليمي و البحثي.

شروط اختيار شركة الوساطة:

1) التسجيل في منظمة رقابية او أكثر.
و ان كان هذا الشرط قد لا يعني كثيراً ، فمهمة الهيئات الرقابية هي الرقابة على الوضع المالي للشركة من حيث استلام و تسليم الاموال من و الى العملاء بشكل قانوني ، و هي لا تتدخل أبداً في طبيعة العمليات و فتح او اغلاق المراكز الا بشكل تحذيري و ليس الزامي ، و لهذا اذا كنت ستشتكي شركة في هيئة رقابية بأنها نفذت عمليت وقف خسارة على سعر لم يحدث في السوق او انها تلاعبت في الحساب بتنفيذ و اغلاق علميات دون اذن منك ، فلن يكون لشكواك أذن تسمع .
اما اذا كنت تشتكي انهم لم يردوا لك مالك فتأكد ان هذا كفيل بتغريم الشركة.

2) تتيح الهيدج و لا تخضع لنظام الـ FIFO
يعتبر الهيدج هو وسيلة كبري لتقليل المخاطر في الاسواق ، و له انواع كثيرة ، و يتم تدريسه في العديد من كليات الاقتصاد بالعالم ، و هو يحتاج قدرة خاصة على اتخاذ القرار و حساب المخاطرة و اتحديد استراتجية فك الهيدج ، و تلجأ الشركات الى عدم أتاحة نظام الهيدج بسبب طول مدة العمليات المفتوحة مما يعطل تدفق مكاسبها من عمليات اكثر عن طرق العمولات ، كما اتها تغرم فائدة التبييت على العمليات و التي قد تكون في غير صالحها و ولا في صالح البنك .
و في اطار تغريم العملاء أكثر تم ابتكار نظام الـ FIFO و الذي يعني انه اذا قمت بفتح عمليتين فإن العملية التي ستقوم بفتحها اولاً يجب ان تغلقها قبل اغلاق العملية الثانية لنفس الزوج من العملات و هذا يقلص من قدرة المتداول على ادارة محفظته.

3) منصة تداول سهلة الاستخدام و غير معقده و كذلك منصة تداول ويب و جوال.
لا تعتمد في تجربة لمنصات التداول على الحساب التجريبي فقط بل ايضاً حاول ان تتعرف على حال تلك المنصة من متداولين لهم حساب حقيقي
و بصفة عامة انصحك بان لا تتداول بأستخدام منصات تداول الميتاتريدر لأن هذا البرنامج بالرغم من كونه جيد جداً كبرنامج في التحليل الفني الا انه مزعج جداً و بطئ في أخذ الاوامر و هذا بسبب اعادة التسعير التي تظهر دائماً و قدرة المكتب الخلفي له على تعطيل اوامرك .

4) اتاحة للحسابات الاسلامية دون اي قيود (حسابات نو سواب no Swab )
الحسابات الاسلامية للمسلمين تعني عدم احتساب فائدة التبيت في نهاية اليوم و نفضل ان تكون الرافعة المالية للحسابات 1:1 حتي لا يكون هناك اي رافعة مالية تستوجب فائدة.

5) الاسبريد ثابت او في حدود ثابته لا يزيد عنها ( يفضل ان تكون حدود ثابته )
الاسبريد الثابت يعني ان الشركة تعتمد على Dealing Desk و معظم هذه الشركات يكون الاسبريد لها كبير يصل الى 3 نقاط في الـ EURUSD ، و الـ Dealing Desk يعتبر شكر من أشكال المقامرة حيث يعتمد ربح احد الطرفين على خسارة الطرف الاخر.
بينما الاسبريد المتغير في حدود من 0 الى رقم قليل جداً غالباً ما يكون في شركات الـ STP و شركات ECN و هي التي تنفذ اوامرك مع البنوك مباشرة بأختيرا افضل الاسعار للشراء و البيع
ملحوظة : شركات الـ ECN يبداء سعر الاسبريد فيها من 0 و هي تأخذ عمولة على العملية تقدر بحد اقصي 70$ في المليون اما شركات الـ STP لا يكون السبريد فيها مساوي 0 و لكن يأخذ اقل قيمة له اعلى من الصفر كبديل عن العمولة المباشرة.

6) متاح فيها الحسابات المصغرة والعادية للافراد بحد ادني مقبول و غير مبالغ فيه لفتح الحساب ، غير اني لا انصح أحد بأن يتداول بحساب مصغر اقل من 3000$ نظراً لمخاطرة السوق.

7) الايداع يكون في بانك لحساب الشركة كسمسار تداول و ليس في حساب الخزينه للشركة و يفضل ان يكون البانك مشهور و معروف.

8) الدعم الفني للعملاء سريع و جيد و يكون باللغة العربية و يفضل ان يكون هناك مكتب تمثيلي في الوطن العربي قريب منك.

احذر من تلك الشركات التي تقدم عروض ايداعات فوق ايداعك الاساسي كأن تقول لك افتح حساب بـ 1000$ و سوف نضيف لك 300$ ، فهذه شركات تلعب على فكرة الاغراء كي تودع المزيد من الاموال ، و هي تعلم انك ستخسرها بوسيلة او بأخري.

كيف تعد تقرير تحليل فني للمخططات السعرية

من الممكن ان يقوم أي أحد درس التحليل الفني " سواء كانت دراسة مستفيضه او مجرد مبادئ " ان يقوم بأعداد تقرير تحليل فتي لأي سهم او سلعة او عملة ، و لكن من الصعب ان يكون هذا التقرير من النوع الجيد .

هذه المسئلة متعلقة بعض الامور :

1) هل لديك قدرة على الكتابة الجيدة المشوقه ؟ ... بحيث تستطيع ان توضح المعلومة في إجاز ومتعه.

2) هل اعطيت القارئ ما يريد ان يعرفه ؟ ... تذكر انك لا تكتب موضوع أنشائي ، المفترض ان تقريرك به بعض المعلومات التي سوف يحدد على أساسها المتداول قراره في السوق .

3) هل المعلومات و النصائح و التوقعات التي وردت في تقريرك صحيحة ؟ ... فهذا ما سيجعل القارئ حريص على متابعة تقريرك بشكل دوري و دائم

4) هل لديك القدرة على متابعة نتائج تقاريرك السابقة ؟ ...

كل هذه العوامل و غيرها التي يمكن ان تتعرف عليها بنفسك عندما تبداء عملك في هذا المجال .... فالشهرة و الاسم مثلاً له ايضاً تأثير و كذلك نوع السوق و كذلك فئة السهم .

لهذا لابد من الأخذ في الاعتبار بعض الامور عند كتابتك لتقريرك الفني ، و لقد قسمت هذه الأمور الى 3 عناصر أساسية

اولاً : الناحية الفنية ... و هو كل ما يتعلق بفن الكتابة .

ثانياً : الناحية التقنية ... و هو كل ما يتعلق بأستخدامك لآدوات التحليل الفني .

ثالثاً : التوقيت ...



و من خلال عدد من المشاركات في هذا الموضوع سوف أتحدث عن كل عنصر من هذه العناصر .

اولاً : العنصر الفني ...

بالطبع لو أسلوبك في الكتابة ركيك و ممل فلن يقراء التقرير الى النهاية ، و ربما لن يقراء لك تقرير مره اخري

لذا يجب عليك اتبع النصائح التالية في الكتابة

1) تبسيط الامور بقدر الامكان بحيث لا يكون هناك ألفاظ مبهمة المعني بالنسبة للمتداول العادي

2) الاختصار ... تذكر دائماً ان طول الموضوع ليس في مصلحتك ، فالمتداولون يريدون دائماً المختصر المفيد ، بالطبع في بعض الحالات ربما تضطر للأطالة ، عندما مثلاً تشرح علاقة بين أكثر من سوق او عندما ينشر تقريرك في جريدة او مجلة ، فهم في هذه الحالة يتحكمون في المساحة المتاحة لك .

3) أثبت صدقك ... لابد ان يكون تقريرك مزود بالمخططات السعرية التي توضح ما تقول و تثبت من خلال الرسم عليها و جهة نظرك

4) تتبع اعمالك ... راجع دائماً تقريرك بعد انجازة من كل النواجي التقنية فربما تكون أخطات

5) سلامة اللغة ... من الصعب ان تكتب بأستخدام اللكنة او لهجة معينه ، دائماً اكتب باللغة العربية البسيطه و ابتعد عن المصطلحات العامية .

6) أعترف بخطأك ... اذا صدر عنك تقرير و كان خاطئ ، اياك ان تحاول ان تبرر خطأك على حساب السوق ، لقد وجد بعض المحللين يقولن "تقريري و تحليلي سليم و لكن السوق حدث فيه أمر غير عادي لم يحدث من عشرات السنين " هذا الكلام سيجعل الشك يحيط بمن يتبع تحليلك و تبداء الثقة بينكم تقل ، لذا يجب ان يكون اعتذارك لبق و مؤدب .

ثانياً : العنصر التقني ...

و اقصد بها الأدوات التي تستخدمها في أعداد تقريرك ، او بمعني آخر المبادئ العلمية التي تعد بها التقرير

و هذا النوع من الأدوات سوف هو ناتج ما درست من أدوات للتحليل سواء تحليل فني او أساسي ، بالاضافة الى خبرتك الشخصية في توظيف هذه المعلومات ضمن تقريرك

بصفة عامة .. فإن التقرير الشامل و الذي يتضمن معظم مدراس التحليل الفني و كذلك التحليل الأساسي ، سيكون هو التقرير الأفضل .
لآن القارئ ربما يهتم بنوع معين من المدارس الفنية في تحليل الاسواق او ربما يهتم بالتحليل الاساسي ، و هذا قد يجعله لا يحب متابعة تقريرك اذا كان قد خلا من محور اهتمامة .

من الهم جداً ايضاً و بصرف النظر عن اي مدرسه في التحليل الفني او الاساسي ، يجب عليك في بداية تقريرك ان توضح طبيعة الاتجاه الحالي عي المدي القريب و الطويل و توقعك لأستمرار الاتجاه من عدمة .

كدلك ليس من المنطقي ابداً ان تغفل مستويات الدعم و المقاومة الاقرب من السعر الحالي ، و يفضل توضيح مدي قوة تل المستويات

بعد ذلك يمكنك ان تبدء في توضيح وضع المؤشرات الفنية و الموجات السعرية و خلافه مع اظهار علاقة كل ذلك بالتقارير الاقتصادية و المالية الصادرة .

احذر من ان يكون هناك تناقض في تحليلك ، كان تعرض ان بعض المؤشرات تشير الى الصعود بينما الاخري تشير للهبوط ، و حتي اذا حدث ذلك فلابد ان تنصح و بكل وضوح بشئ محدد ، فالقارئ يريد ان يعرف هل يشتري ام يبيع ام لا يتعامل مع السوق .

سيكون امر غير منطقي ان تشير الى بعض المؤشرات او الدعوم و المقاومات بينما يخلو المخطط السعري المرفق مع التقرير عن اي علامات تدل على تلك المؤشرات و غيرها .


ثالثاً : التوقيت

و أقصد هنا توقيت ظهور التقرير للقارئ

فيجب دائماً ان يكون تقريرك منشور في الوقت المناسب بالنسبة للقارئ او المتداول ... فلا تجعل المتداولون في انتظار تقريرك و قد اوشك السوق على الافتتاح

عادة افضل ان يكون التقرير قد تم اعدادة قبل افتتاح السوق بالأضافة الى متابعة له اذا أمكن أثناء فترة عمل السوق ، لأجراء اي تعديلات عليه .

و من افض التقارير علىالاطلاق هي التقارير التي تنشر بعد انتهاء السوق مباشرة لأنها تتميز بثلاث امور

1) انها تصف الاحداث التي جرت في السوق منذ قليل و تظهر مدي مصداقية او خلل التقرير السابق

2) انها تعطي للمتداول فرصة كافية من الوقت ليحدد ماذا سيفعل الجلسة المقبلة

3) تعطي أحساس للمتداول او متلقي التقرير بأن تفاعلك مع احداث السوق فوري وحي