طرق تمويل الشركات ... ببساطة

حينما يريد شخص إنشاء مشروع  فإنه يحتاج لتمويل يقدمه من ماله الخاص ويسمى المشروع « مشروع فردى » وحينما لا تكفى موارده الذاتية فإنه يلجأ للغير إما للمشاركة معه بعدد محدود من الأشخاص في صورة « شركة أشخاص »، وإما بالاقتراض من شخص أو بنك.

ومع تتطور احتياجات البشر تتطور المشورعات و تزداد حجماً بحيث تحتاج الى تمويل ضخم يغطي الزيادة في حجم النشاط ، هنا ستجد هذه المشروعات صعوبة في تجميع التمويل من عدد محدود من الأشخاص ، لذا نشأت الشركات المساهمة التي يقسم رأسمالها إلى أسهم بقيمة اسمية متساوية ، ثم تطرح للاكتتاب لعدد كبير من المستثمرين الراغبين في أستثمار اموالهم ، وبذلك يدفع كل مستثمر حصة صغيرة من قيمة التمويل للمشروع  ومع زيادة عدد المستثمرين يصبح التمويل الضخم المطلوب سهل المنال.

والشركات المساهمة لها نوعين الاول شركات مساهمة مغلقة ، والتي يكون فيها عدد المساهمين محدود ولا يسمح بدخول مساهمين جدد ، و الثاني شركة مساهمة مدرجة و هي التي يتم ادراجها بالبورصة ليسهل تداول أسهمها في سوق الاوراق المالية بين عدد ضخم من المساهمين والمستثمرين.

وعندما تحتاج الشركات ـ بعد قيامها ـ إلى تمويل إضافي من غير المساهمين فإنها تقترض بواسطة ورقة مالية يطلق عليها  « السندات»  ويطلق على عملية توجه الجماهير للحصول على التمويل بموجب أوراق مالية مصطلح « ديموقراطية التمويل » في مواجهة « ديكتاتورية التمويل » بالاقتراض من البنوك.

ويوجد طريق ثالث للحصول على التمويل وذلك في شركة أو مؤسسة قائمة وهى أن تبيع أحد أصولها الذي يدر تدفقا مالياً في صورة دخل بشكل منفرد عن باقي الأصول ، وهذا البيع إن كان لجهة واحد فهو بيع عادى، وإن تم البيع للجماهير بحيث يملك كل منهم حصة شائعة في هذا الأصل بموجب ورقة مالية فهو التوريق.

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

يعتبر كتاب أساليبب جان للتداول في أسواق المال والبورصات ، هو اول مرجع عربي يضم أساليب المضارب المشهور "وليم دلبرت جان" في التعامل مع أسواق المال ، و التي أثبتت فاعليتها على كل الاسواق المحلية والعالمية.

فقد استطاع الامريكي وليم دلبرت جان (1878 - 1955) من خلال أساليبه الفريده في أسواق المال أن يجمع ما يزيد عن 50 مليون دولار في أقصى ايام الكساد التي عاشتها الولايات المتحدة "الحرب العاليمة الثانية" هذا بالاضافة الى ممتلكاته الخاصة.

سواء كنت مخضرم في أسواق المال أو مبتدئ ، اود ان الفت الانظار الى ان أساليب جان لا نستطيع ان نصنفها تحت أي قسم من أقسام تحليل الاسواق ، فهو ليس شق من التحليل الاخباري ، و إنما كان يعني التحليل الاخباري لجان أمر بعيداُ عن ما ترمي اليه او نعرفه.

وهو ليس بتحليل فني كلاسيكي ، او مؤشرات ، إنما يعتمد على نتائج رياضية واضحة.

إن التوقع حركة السوق بأساليب جان هو مدرسة مستقلة لتحليل السوق و إتخاذ القرار بالبيع او الشراء في الوقت المحدد عند السعر المحدد ، و هذا اكثر ما يمكن أن يحتاجه المضاربون "إنها رؤية واضحة للتعامل مع السوق" ، او يمكنك ان تطلق عليها المنظور الذكي لحركة السوق.


هذا الكتاب هو نواة البداية الصحيحه نحو البحث والدراسة لأساليب جان ، التي اعتقد الكثيرين بأنها سر ، كما انه يحتوي على ما فيه الكفاية لتكون مضارب متميز في أي سوق.

أنتهيت من الاصدار الثالث في اكتوبر 2015 بعد جهد كبير من بعد صدور الاصدار الثاني ، وكان السبب الرئيسي في تأخر الاصدار الثالث هو خطة الكتاب نفسه ..!! ، فالكتاب بأعتباره بحث أستقصائي من جانب ، ومن جانب آخر فهو يجب ان يقدم فكرة واضحة خالصة ومرتبة حول أستراتجيات وليم دلبرت جان في التداول. الامر الذي قد يسبب أرهاق كبير في كل مرة أحوال فيه الاضافة او الحذف او اعادة الترتيب للكتاب.

يضم الكتاب في اصدارة الثالث 6 ابواب ، منها 5 أبواب هي كل استراتجيات جان وأفكاره التي طبقها على المخططات السعرية بينما كان باب واحد (الباب الاول) بمثابة التمهيد والانطلاق للرحلة في أساليب جان.

الباب الاول بعنوان " أدرس وكن مستعد "  ... والهدف منه هو توضيح القارئ على وشك ان يبداء رحلة ليست هينة ولا قصيرة في دراسة العلاقة بين السعر و الزمن في اسواق المال كما رئها جان.

يضم الباب فصلين الاول بعنوان "حقيقة اسطورة جان" وهو بمثابة عرض مجمل لتاريخ وليم دلبرت جان منذ ان كان صغيراً و حتي الوفاة ، وهدفي من هذا الفصل ان يدرك القارئ من هو وليم دلبت جان ، دون اي زيادات او إفترائات علية وعلى تاريخه ، الذي حاول الكثير ان يضيفوا اليه ما ليس فيه مثل كونه كان مشعوزاً او انه مات فقيراً معدماً او انه جمع ماله من بيع الكتب والدورات ، او من قال ان لديه سر و اخفاه عن الجميع او ............. او ................ او .............. من مزايدات مضحكة كان مصدرها إما من اراد ان يبرر فشله في الوصول الى افكار جان واساليبه او من اراد ان يبيع أستراتجياته او كتبه بمجرد الصاق اسم جان عليها.

الفصل الثاني بعنوان " أساسيات في اساليب جان " وهو بمثابة نقطة الانطلاق لفهم أساليب جان ، حيث يجب على الدارس لأسلايب جان ان يتخلى عن افكار التحليل الفني التي تعلمها و يبداء في العمل و التفكير بشكل جديد بناء على تلك الاساسيات.

الباب الثاني بعنوان " الترند في نظر جان " ويستعرض الباب في فصوله الخمسة وجهة نظر جان عن اتجاه السعر و الدعوم والمقاومات السعرية و التي جائت كالتالي

الفصل الثالث " القمم والقيعان و انواع الترندات عند جان "
الفصل الرابع " التكوينات السعرية "
الفصل الخامس " أقسام حملات السوق "
الفصل السادس " إشارات التغير في اتجاه السعر"
الفصل السابع " المقاومات السعرية وما هو مفهوم الدعوم و المقاومات السعرية عند جان


الباب الثالث بعنوان " التطبيقات الزمنية " والذي أوضح من خلاله  افكار جان حول التطبيقات الزمنية على المخططات السعرية ، و ضم الباب ثلاثة فصول من الثامن الى العاشر و التي حملت العناوين و الموضوعات التالية..

الفصل الثامن : التغيرات الموسمية لأسواق المال
الفصل التاسع : المقاومات الزمنية و ما هي فكرة الدعوم و المقاومات الزمنية
الفصل العاشر : الدورات الزمنية عند جان و القواعد الـ 12 لها.


الباب الرابع تضمن اساليب جان التي جمع بها السعر الى الزمن في علاقات رياضية واضحة . يضم الباب الرابع و الذي هو بعنوان "التطبيقات الهندسية للسعر خلال الزمن" فصلين هم من اكبر فصول الكتاب واهمه.

الفصل الحادي عشر بعنوان "زوايا جان" والفصل الثاني عشر بعنوان "مربعات جان" ، وعلى الرغم من اهمية الفصلين الا انهما يعتمدان اعتماداً كلياً على فهم وتطبيق ما سبق من فصول بشكل صحيح وكامل.

الباب الخامس " مخططات جان " والتي اشتهر بها جان وجعلت الناس في حالة هوس عند رؤيتها ، وعلى رأسها مخطط مربع التسعة الذي نال قدر كبير من البحت والتطبيق على يد عدد كبير من الباحثين على مستوي العالم.

يضم الباب 5 فصول من الثالث عشر وحتي السابع عشر ، حيث يستعرض كل فصل منها مخطط من مخططات جان و كيفية استخدامه و اهميته ( مخطط 12 – مخطط مربع 9 – المخطط الدائري – المخطط الحلزوني – المخططات الخاصة )

الباب السادس بعنوان " قواعد التداول وإدارة رأس المال والمخاطر " ، حيث لم يكن جان مدرباً او محاضراً او كاتباً بل كان متداول في أسواق السلع والاسهم الامريكية وربما عقود الخيارات ولهذا كان لديه قواعده الخاصة للتداول والمخاطرة و إدارة محفظته و محافظ عملائ.

يضم الباب 4 فصول

الفصل الثامن عشر : التحليل بأستخدام أساليب جان ... والذي من خلاله ستتعرف كيف تعد تقرير للتحليل بأستخدام اساليب جان
الفصل التاسع عشر : التداول بأستخدام أساليب جان ... والذي نستعرض فيه قواعد التداول عند جان وصناعة استراتجيتك الخاصة من اساليبه
الفصل العشرون : إدارة رأس المال ... وكيف كان جان يدير محفظته و يعالج صفقاته الخاسرة و يضاعف ارباحه من صفقاته الناجحه
الفصل الحادي والعشرون بعنوان " الاستراتيجية الميكانيكية للتداول " ... هكذا أطلق عليها جان هذا الاسم ، وهي فكرة بسيطة للتداول كتبها جان في احد مقالاته

الى هنا قد يسأل سائل ... أين ما يطلق عليه التحليل الفلكي .. الذي كان يستخدمه جان و كنا نسمع عنه ؟ !!

لقد قمت بدمج الفصلين الخاصين بالموضوعات الفلكية في الاصدار الثاني الى الملحق (أ) بالاصدار الثالث و هذا لاساب ذكرتها في مقدمة الاصدار الثالث.

ثم ختمت الكتاب بملحق (ب) والذي يستعرض عدد من البرامج الجيدة في التعامل بأساليب جان وكيفية استخدام بعض الادوات بها.

عدد الصفحات الكتاب : 342
نوع الغلاف : ورق مقوى
مقاس الكتاب : 17 * 24

جان ... و قمم وقيعان المستقبل .. مع تامر حامد

من احد الأمور التي تجعل البعض يشت عقله حينما يتابع قصة حياة "وليم دلبرت جان" ، هو ان الرجل لم يتوقع فقط القمم والقيعان التي يصنعها السعر بالمستقبل ، ولم يتوقع فقط الاسعار التي سيتوقف عندها السعر في المستقبل.
بل ايضاً توقع ما هو اخطر وابعد من اسواق المال والبورصات ، فمعلوم ان  "جان" توقع انتهاء الحرب العالمية الثانية قبل سقوط "برلين" بـ 6 أشهر كما انه توقع وفاة "جون كندي" "رئيس الولايات المتحدة الامريكية " مضروباً بالرصاص ، بل والابعد من ذلك انه توقع ان الولايات المتحدة الامريكية سوف يتم اختراقها من الجو مرتين. والعجيب..  وبالرغم ان الاولي حدثت في حياته ، لكن الثانية حدثت بعد وفاة "جان" بأكثر من 45 عام في احداث الحادي عشر من سبتمبر.

هنا يجب ان يطرح السؤال نفسه ..!!
هل أساليب جان يمكنها ان ترصد المستقبل وأحداثه بالتاريخ كما كان يفعل ... ام ان الرجل كان مشعوذاً ؟!!

قبل ان اجيب على هذا السؤال اتذكر موقف حدث لي في اواخر عام 2010 ، وعلى ما اذكر في شهر اغسطس اذا لم تخونني الذاكرة!! ، كان ذلك حينما سألني صديق عبر "الشات" وقال : هل تستطيع بأساليب جان تحدد متي سيموت الباشا الكبير؟؟ ويقصد بالباشا الكبير هنا رئيس مصر وقتها "مبارك" وكان هذا بعد خبر سفر مبارك الى المنيا للعلاج من سرطان بالمرارة او شئ مثل هذا.
فأجبت صديقي ان الرجل آخره يناير المقبل (اقصد يناير 2011).
فقال لي : هل سيموت في يناير المقبل ؟؟
قلت لا اعرف سيموت ام لا ولكن هناك قاع نهاية دورة زمنية كبرى في تاريخ الرجل ، ما استطيع قوله هو انه لن يكون موجود بنهاية هذا الشهر.
لم اكن اعرف ولم اخمن ان هناك ثورة سوف تطيح به دون ان يموت او ينفي ... و لكن ما حدث حدث.

من هذه القصه اعود للإجابه على السؤال : هل يمكن بأساليب جان ان نرصد المستقبل؟؟

دعنا نكون أكثر منطقية وعقلية وإيمان
اولاً ... لا يعلم الغيب الا الله ، فلا رسول ولا نبي ولا ولي يمكن ان يعرف الغيب الا اذا افاض الله عليه بشئ منه.
لكن الامر ها هو مجرد توقع مني على مقارنة الاحداث ...!!!
كيف ؟؟
ببساطة لقد قال جان في احد كتاباته : "إذا استطعت ان ترسم مخطط لحياتك (يقصد كمخطط السعر) فإنك سوف تتمكن من توقع القمم والقيعان المستقبلية في حياتك بإتباعك نفس القواعد".

هذا ما قمت به في القصة السابقة مع صديقي ، وهذا ما كان يفعله جان من توقع احداث المستقبل ، فهو يرسم لكل شئ مخطط من قمم وقيعان و يبداء تحليل الدورات الزمنية ليتوقع القمة القادمة او القاع القادم ، ومن ثم يقارن بين احداث الماضي ويتوقع حدوث نفس الاحداث في المستقبل و لكن بدراماتيكية مختلفة.

دعنا نخوض التجربة ..!!!
هل يمكنني ان اتوقع القمة والقاع في حياتك انت ؟؟؟
ببساطة نعم jستطيع بمعلومات بسيط ان اخبرك بالقمة والقاع في حياتك ، ولكني لن استطيع ان اخبرك ماذا حدث او ماذا سيحدث بالضبط .. فقط سأخبرك بالقمة والقاع

وذلك فقط بمعرفة المعلومات التالية
1- الاسم الشائع لك ، اى الاسم الذي يناديك به معظم الناس والمعروف به "مثلاً انا اسمي الشائع تامر حامد بالرغم من ان اسم ابي ليس حامد "
2- تاريخ الميلاد
3- تاريخ اي قمة او قاع حدثت في حياتك مع وصفك لها اذا كانت قمة او قاع
والقمة هو الحدث يكون قبله صعود وإيجابية و بحدوثه تكون قمة الايجابية ونهايتها فيحدث بعده هبوط وسلبية وتغيرات جذرية
بينما القاع هو الحدث الذي يكون قبله هبوط وسلبية وبحدوثه تنتهي الاوجاع السابقة لتتغيرالحياة للافضل بعده

ويختلف نظرة الناس للقمة والقاع في حياتهم فالبعض يري ان زواجه قاع بينما يري الآخرون ان زواجهم قمة ، البعض يري ان عام تخرجه من الجامعة قاع بيناما ينظر آخرون لهذا اليوم علىانه قمه ، المهم ان تخبرني اذا كان هذا التاريخ يمثل لك قمه او قاع. وسوف ارصد لك القمم و القيعان التالية له ولتنظر هل في كلامي شئ من الصحة ام لا؟

توافق الدورات الزمني للمؤشر العام للسوق السعودي



أقدم هذه الأيام دورة اساليب جان لبعض الاخوة من المملكة العربية السعودية ، وكالعادة تكون تطبيقات الدورة على المخططات التي يهتم بها المتدربين حتي تكون الافائدة اكبر وأعم.
ومن الدروس التي نطبقها ، درس " الدروات الزمني عند جان " ، و قمنا بتطبيقها على المؤشر العام للسوق السعودي ، واحببت ان أشارككم ما توصلنا له من نتائج ، لتعم الفائدة ونحكي سوياً عن التوقعات للسوق السعودي.
بدأنا بإحتساب الدورة الزمنية ابتداء من القاع الرئيسي للسوق السعودي و الذي تكون عام 1999 عند مستويات الـ 2000 
الدورة الزمني الاولي والتي يجب ان نحصل فيها على قاع جديد من المفترض ان تكون بعد 10 سنوات من تاريخ القاع الرئيسي الاول و الذي حدث بالفعل عام 2009 عند مستويات الـ 5000.
وكما هي قواعد الدورات الزمنية عند جان ، قمنا بتقسيم ال10 سنوات الى دورتين كل واحدة تمثل 5 سنوات بحيث إذا بدأت الاولي بقاع تنتهي على ارتفاع ، بينما يجب ان تنتهي الثاني بقاع لاستكمال دورة 10 سنوات كاملة.
و مع تقسيم دورات ال5 سنوات الى عامين اتجاه وعام تصحيح و عامين بنفس الاتجاه السابق للتصحيح . نجد ان السوق السعودي مثالي في احداث التوافقات الزمني بقمم و قيعات واضحة .
السؤال مذا بعد عام 2009؟!! ، ماذا يمكن ان نستفيد الان ؟!!
كما هي قواعد جان للدورات الزمني فإننا سوف نكرر دورات ال10 سنوات ل 5 مرات بحيث تمثل في المجمل قرابة من 49 الى 50 عان كدورة كامله.
وبتكرار دورة 10 سنوات جديدة من قاع 2009 يتضح لما انه يجب ان يتكون قاع جديد في عام 2019 .. التاريخ الذي يعني ان السوق السعودي وصل لمرحلة الشباب والفتوه ومنتصف العمر للدورة الاولي الكبري  (50 عام ) .
نحن الان في عام 2015 باقي على القاع الجديد 4 سنوات !! ماذا سيحدث خلال الـ 4 سنوات ؟!!
للإجابه على هذا السؤال يجب ان نقسم الدورة الزمني الثانية الى دورات فرعية ، فالـ 10 سنوات تقسم الىى دورتين من 5 سنوات ، حيث يجب ان تنتهي الدورة الاولي من 5 سنوات على ارتفاع بما اننا بدأنا بقاع. 
بينما ستنتهي الدورة الثانية في 2019 على قاع جديد .
ما حدث فعلاً هو ان الـ 5 سنوات الاولي انتهت في ابريل 2013 الماضي على ارتفاع ، لنبداء بعد هذا التاريخ اول عامين في دورة الـ 5 سنوات الجديدة يكون في مجملهم هبوط ينتهي في 2015 ثم يبداء تصحيح لمدة عام واحد (2016) ثم نحصل على قاع جديد بعد عامين في نهاية 2019.
ما حدث هو انه مجمل الحركو من ابريل 2013 الى نهاية 2014 كان هابطاً ، فالصعود الذي استمر 7 شهور بشكل بطئ انتهي بنهاية شهر اغسطس 2014 بهبوط عنيف استمر 4 اشهر ( حتي ديسمبر 2014) ، ما يجعلنا نتوقع ان 2015 في السوق السعودي سيكون هابط 
لقد قمنا بإجراء عدد من الاختبارات الاخري لكي نتوقع اعلى و اقل سعر خلال عام 2015 وكذلك سعر الاغلاق مما اكد لنا ان اجمالى عام 2015 سيكون هابطاً.