#أسأل_د_تامر_حامد ( ما هو تقرير الكوت (COT) ، وكيف يمكن قراءءة الكوت ريبورت ؟)

من المعروف ان كل هيئة من هيئات سوق المال تحاول ان تقسم التجار والمتداولين في السوق بشكل يعطيها القدرة على تقدير توجهات رؤس الاموال.

فمثلاً .. تقسم هيئة سوق المال في مصر المتادولين في السوق الى ( أفراد – مؤسسات – أجانب – مصريين) وربما يختلف التقسيم من فترة الى اخرى حسب حجم السوق ونوعية المتداولين فيه.

وقد تفصح هيئات سوق المال عن احجام التداول وسلوك كل قسم من تلك الاقسام من خلال تقرير دوري او قد تعتبرها بعض الهيئات معلومات سرية.

    هذا التقسيم يطلق عليه اسم (التزمات التجار) أوCommitments Of Traders  أو اختصار C.O.T ويطلق على التقرير الصادر لتوضيح سلوك التجار وتداولتهم بتقرير الـ C.O.T .

  يعتبر افضل تطبيق لنظام الـ C.O.T ويوضح تقرير الـ C.O.T هم هيئة تداول السلع المستقبلية أو The Commodity Futures Trading Commission أو اختصار  C.F.T.C (1) وهي هيئة حكومية امريكية تقوم بجمع المعلومات الخاصة بـ C.O.T للسلع والمعادن والعملات في في اسواق العقود المستقبلية والخيارات من خلال متابعة بيانات العقود المفتوحه او الـ  open Interest(2).

  وهذه اللجنة مسئوليتها هو جمع ونشر العقود المفتوحة في جميع بورصات أمريكا للعقود الآجلة من أسهم وعملات وسلع ومعادن ومؤشرات يتم المضاربة عليها في العقود الآجلة (future) وكذلك الخيارات (options).

سوف نهتم هنا بتقرير الـ C.O.T الـصادر منC.F.T.C  دون غيره للأسباب التالية:
1.انه النموزج الامثل لتطبيق تقرير الـ C.O.T من حيث الشفافية ودورية التقرير، حيث انه يصدر بشكل اسبوعي.
2.انه يعرض التزمات التجار لأهم السلع (اكثر من 30 سلعه ومعدن ) واهم العملات (اكثر من 10 عملات) و كذلك بعض الاوراق المالية الهامة مثل اذون الخزانة الامريكية ومؤشرات الاسواق العالمية.لهذا فهو أكثر شمولاً و اتساعاً على مستوي العالم ، و يخدم شريحة كبيرة من الماليين والمتداولين.
3. انه وبالرغم من ان البيانات الصادرة في تقرير الـ C.O.T منC.F.T.C  خاص بالعقود المستقبلية وعقود الخيارات ألا انها تعتبر مؤشر ممتاز لسلوك المتداولين في الاسواق الاخري على نفس السلعة.

فمثلاً اذا كان سلوك المتداولين هو الشراء لسلعة معينة في العقود المستقبلية او عقود الخيارات ، فإن المتاداولين في غير هذه العقود غالباً ما سيتبعون نفس السلوك.

يقسم بتقرير الـ C.O.T الـصادر منC.F.T.C  المتداولين في أي سوق الى ثلاث أقسام:

1.  تجار  Commercials
   وهم المُلاك الأساسين للسلعة أو السهم أو العملة أو السند ، وهذا يشمل المنتجين والتجار وكذلك تجار العقود التبادلية(2).

2. المتداولين الكبار
Large Traders أو Non-Commercials أو Large Speculators
   ويمكن أن نطلق عليهم صناع السوق أو " الميكر" و هم الذين يدخلون بمضاربات طويلة أو قصيرة الأجل بكميات كبيرة من المال من شأنها تحريك السوق في بعض الأحيان.

3.  المتداولين الصغار أو المضاربين Small Speculators

  وهم الذين يضاربون في السوق لفترات قصيرة بكميات صغيرة ويستهدفون ملاحقة أرباح بسيطة وفي الحقيقة هم دائما وقود الأسواق.

   هذه هي أوضاع المتداولين في أي سوق ، إما أن يكون تاجراً يملك السلعة التي يتم التداول عليها ، أو متداول كبير يملك سيولة مالية كبيرة ، أو مضارب صغير.

تظهر البيانات التاريخية التي تعرض سلوك وحالة العناصر الثلاثة السابقة كثلاثة خطوط يمثل كل منها حالة  فئة او عنص من العناصر كما بالشكل التالي:

   في المثال التالي سوف أوضح كيف يكون التعامل بين الثلاث عناصر ... حول سلعة معينه.    

   نفترض مثلا أن سلعة مثل النحاس الخام والمدرجة في بورصة المعادن الصناعية ... يتعامل علي هذه السلعة ثلاث أنواع من المتداولين.

الأول: التجار أو مالكي السلعة )  ( Commercials

      وفي الغالب سيكون هم شركات التعدين واستخراج النحاس وتجهيزه ، هذا العنصر يود في المقام الأول بيع السلعة علي أفضل سعر فإذا كان السعر منخفض يقوم بخفض الإنتاج وتقليل عمليات البيع وإذا كان السعر مناسب من وجهة نظره يقوم بزيادة الإنتاج و زيادة عمليات البيع.

    إذاً ملاك السلعة يريدون دائماً بيعها علي سعر مناسب من وجهة نظرهم.

الثاني :- كبار المتداولين (Large Traders )

     وهم دائماً عكس مُلاك السلعة فهم في حاجة إلي السلعة وغالباً في مثالنا هذا سيكونون شركات صناعة الكبلات و المصنوعات الذهبية  وغيرها من الشركات التي تستخدم النحاس في الصناعة أو حتى بيوت المال أو الأفراد الذين يضاربون علي سعر الحديد الخام دون شراء الخام نفسه فعلياً في سوق العقود المستقبلية، هذه الشركات هدفها شراء الحديد أو السلعة علي أقل سعر ممكن وبيعة علي أفضل سعر ممكن.
  وبناء عليه هي تحاول تخزين كميات من السلعة في وقت انخفاض سعرها (عملية شراء) إلي حين ارتفاع سعرها فتبدأ في بيعها مُصنعة.
  وهؤلاء التجار يتميزون أنهم يتبعون الاتجاه العام للسوق ، بل هناك اعتقاد بأنهم يصنعون الاتجاه. إذاً في أي سوق هناك مالك يقدم السلعة وهناك مشتري يحتاج لها.

الثالث: صغار المضاربين( Small Speculators )

     وهذه الفئة ليس لها اتجاه واضح ووضع ثابت في السوق هؤلاء يضاربون في السوق بهدف الحصول علي أرباح بسيطة من فرق البيع والشراء .
    وهم يعتمدون في مضاربتهم علي رؤيتهم الشخصية للسوق و قناعتهم بوضع خط السعر، منهم من يستخدم أدوات التحليل الفني وآخرون يعتمدون على الأخبار الصادرة من مُلاك السلعة.

     دائما وأبداً يقدم صغار المضاربون السيولة البسيطة ( والتي في مجموعها تكون ضخمة جداً ) والتي يستفيد منها كبار محركي السوق في الوصول بالسوق إلي السعر المطلوب الشراء والبيع منه وهذا ببساطة سبب أن أغلب صغار المضاربون يخسرون أموالهم.

 

تقارير أضافية للـ C.O.T

     بالإضافة الى تقرير الـ C.O.T الذي تصدره الـ  C.F.T.C فإنها تصدر ايضاً نوعان اضافييان من التقارير على سبيل التوضيح والتفصيل للتقرير الاساسي المكون من العناصر الثلاث السابقه ، مما يزيد من الشفافية في السوق ، وهما:

·  تقرير الـ Disaggregated COT  او التزمات التجار المصنفة.
· وتقرير الـ (TTF) او قد تجده احياناً بأسم الـ TFF وهو اختصار لـ Traders in Financial Trade او Traders in Financial Futures

·  تقرير الـ Disaggregated COT .

هذا النوع من التقارير متاح فقط لـ 22 سلعة والتي تمثل الحبوب والمعادن والطاقة واللحوم والسلع الخفيفة.

ويقسم هذا التقرير التجار الى:

· منتج أو تاجر. (Producer/Merchant) .... وهي الكيانات التي تعمل في الغالب في الإنتاج أو التصنيع أو التعبئة. فهي تتعامل مع سلعة المادياً ، وهؤلاء يتعاملون في العقود المستقبلية بهدف إدارة المخاطر أو التحوط.

· تجار عقود تبادلية. (Swap Dealers) ... وهم يتعاملون في المقام الأول في مقايضة لسلعة من خلال العقود التبادلية ويستخدمون أسواق العقود الآجلة لإدارة المخاطر أو التحوط من المخاطر المرتبطة بتلك ببالعقود التبادلية والمقايضه. قد كونوا مضاربين، مثل صناديق التحوط ، أو العملاء التجاريين التقليديين الذين يسعون لأدارة المخاطر الناجمة عن تعاملاتهم في السلع المادية.

· مدراء محافظ وصناديق. (Managed Money) .... وهي كيانات مسجلة مهمتها إدارة أموال العملاء نيابة عنهم و يستخدمون اموال عملائهم في سوق العقود المستقبلية.

· أفراد وكيانات اخرى. (Other Reportable) ... يتم وضع اي عمليات من اي متداولين اخرين غير هذه الفئات الثلاثة كفئة منفصلة. هي الـ Other Reportable

·     تقرير الـ TFF.

    يقسم تقرير الـ TFF المشاركين في سوق العقود المستقبلية الى جانب البائعين و جانب المشترين ، و يركز على دور كل منهم على نطاق اوسع من كونهم مشترن او بائعين للعقود المستقبلية او عقود الخيارات.

فمثلاً: يعرض تقرير الـTFF لقسم "التجار او الوسطاء" وهم الذين يجنون ارباحهم من احتساب عمولات مقابل عملية البيع وتقديم للأصل المالي والتي تحدث من خلالهم. بينما تمثل الشرائح الثلاثة الاخري التي يعرضها تقرير الـ TFF تمثل الجانب الشاري للاصل المال او الحاصل عليه وهم ( مدراء الاصول المالية – الصناديق - الافرادوالمؤسسات الصغيرة ).


شرائح التجار في تقرير الـ TFF.

1.             التجار والوسطاء Dealer/Intermediary

وعادة ما يتم وصف هذه الشريحة بشريحة البائعين او العارضين للورقة المالية في السوق على الرغم من انهم في الغالب الاعم لا يبيعون فعلاً عقود الخيارات اوالعقود المستقبلية ، و انما المقصود هو ان هذه الشريحة تقوم بأنشاء العقود وطرحها بالسوق للتداول عليها كما انها تميل الى حفظ التوازن بين مخاطر السوق والعملاء فهذه احد استخدامات العقود المستقبلية ، وتشمل هذه الشريحة البنوك الكبيرة خارج وداخل الولايات المتحدة الامريكية وكذلك شركات الوساطة التي تتعامل في الأسهم والعقود التبادلية والمشتقات.

2.             المؤسسات ومدراء الأصول المالية Asset Manager/Institutional

وهم المؤسسات الاستثمارية وصناديق التقاعد والاوقاف وشركات التأمين وصناديق الأستثمار مدراء المحافظ والاستثمار.

3.             صناديق الرافعة المالية Leveraged Funds

    والمقصود بها صناديق التحوط و انواع اخري من تطبيقات إدارة الاموال مثل privet equity بما في ذلك خبراء تجارة السلع المعتمدين commodity trading advisors (CTAs) ، ومديري المحافظ المجمعة المعتمدين commodity pool operators  (CPOs) والصناديق غير المعتمدة من الـ CFTC.

وتعتمد استراتجية هذه الفئة اما على اتخاذ صفات مباشرة بالسوق او استخدام استراتجيات الاربيتراج في سوقين مختلفين.

4.             الكيانات اخرى Other Reportables

وهم التجار الذين لا يتبعون اي من الاصناف السابقة. وغالباً تكون استراتجيتهم التحوط من مخاطر الاعمال سواء الاخطار المتعلقة بأسعار النقد الاجنبي او الاسهم او اسعار الفائدة ، وتشمل هذه الفئة الشركات الصناعية المخزنة للمواد والبنوك المركزية و البنوك الصغيرة و شركات الرهن العقاري وكل ما لم يذكر في التقسيمات السابقة.



كيف نستفيد من بيانات الـ  C.O.T ؟

توضح لك بيانات الـ COT امران في غاية الاهمية ستعطيك مؤشر رائع نحو السوق.

·  الاولي: هي اتجاه كل شريحة من شرائح السوق إذا ما كانت تبيع او تشتري.

·  الثاني: نسبة بيع وشراء كل شريحة بالنسبة للأخري وهو ما اطلق عليه اسم "الصراع".

·  الثالثة: نقاط تبادل الادوار ، فليس كل من يشتري سيظل عمره كله شاري وليس كل من يبيع سيظل لديه ما يبيعه ، ستأتي اللحظة التي يتبادل فيها البائعين والمشترين الادوار.

بملاحظة هذه الامور الثلاثة في بيانات الـ COT سيتضح لك الاتي:

-     ما هو الاتجاه الحالي؟!!

-     هل الاتجاه الحالي اتجاه عام (اي سيبقي لفتره طويلة ) ام لا؟!!

-     مع اي جانب من شرائح السوق ستكون تداولاتك؟!!

دعني أوضح لك بمثال:

   لو أن كبار المضاربين بدئوا بشراء سلعة أو سهم أو عملة ما ... ماذا يحدث؟

بالتأكيد سوف يبدأ السعر في الصعود ...

   عندما يرى التجار أصحاب السلعة أن السعر بدأ يصعد يقومون بإنتاج كميات أكبر من هذه السلعة بهدف بيعها علي السعر الجديد ، هذا يعنى شيء واحد أن التجار أصحاب السلعة إذا باعوا ... يقوم المضاربين الكبار بالشراء ويرتفع السعر كلما باع الأول واشتري الثاني.

   في المخطط التالي للـ C.O.T لعملة اليورو ، في الجزء السفلي للمخطط السعري يظهر 3 خطوط.

   اللون الأزرق يعبر عن التجار أو ملاك السلعة و هم في هذه الحالة البنك المركزي الأوروبي و فروعه في أوروبا.

  اللون الأخضر يعبر عن المضاربين الكبار و هم في هذه الحالة بيوت المال والبنوك الكبرى.

  اللون الأحمر يعبر عن المضاربين الصغار ( أنا  وأنت ).

دعنا نلاحظ الآن تحركات كل خط من الخطوط المعبرة عن أحد المجموعات وحركة خط السعر

  بصفة عامة وكما هو واضح أن اليورو دولار أتخذ مسار صاعد رئيسي منذ يوم 6 مارس 2006.

  لاحظ انه في هذا اليوم بدء الـ Commercials بعمليات بيع ( الخط الأزرق يهبط ).



    بينما قام كبار المضاربين large trader بالشراء ( الخط الأخضر يصعد).

  وأستمر هذا الحال حتى يوم 24 مارس 2009 حيث بدء السعر بعملية تصحيح لهذا الصعود.

   لاحظ أن خط السعر يتجه في اتجاه الـ large traders وعكس اتجاه الـ Commercials.

  ابتداء من يوم 24 مارس تقاطع خط الـ large traders مع خط Commercials.

  هذا التقاطع يعني أن الـ Commercials بدأو يبيعون بكميات أكبر وأتخذ الـ large traders    موقف من ينتظر أفضل سعر للشراء منه فتلاحظ أن خط الـ   large traders أتخذ مسار شبة عرضي ...

  أي أنهم احتفظوا بما لهم من اليورو في انتظار شراء كميات جدية علي سعر أفضل.



   لكن السؤال متى سيحدث السعر الأفضل هذا ؟

سيحدث عندما يقع الـ  Commercials في مأزق ، هذا ما حدث فعلافي يوم 20 ابريل 2009 وجد الـ Commercials أنفسهم قد باعوا بكميات كبيرة وأن عملية البيع هذه إذا استمرت سوف تضر باقتصاد و سعر اليورو فبدئوا بعمليات شراء ابتداء من هذا التاريخ.

   سوف تلاحظ دائما أن عمليات الشراء أو البيع من الـ Commercials تمر أولا بفترة ثبات وتوقف عن اتخاذ عقود جديدة.

  عندما بدء الـ  Commercials بالشراء مرة أخري أرتفع السعر ... هنا أحس الـ large traders بانتهاء التصحيح فقاموا ببيع عدد بسيط من العقود التي في أيديهم منذ 3 مارس في سبيل الحصول علي قاع صاعد بعد القاع الذي أنهاه السعر بفعل الـ Commercials.

  في 24 ابريل ظهر تقاطع بين خطى الـ Commercials والـ large traders  والذي يدل علي انتهاء فترة التصحيح وان العملة سوف تعود لاتجاهها الأساسي.

   من تاريخ 4 مايو 2009 بدأ الـ Commercials ببيع كميات كبيرة و بدأ الـ large traders بشراء كميات كبيره أدت إلي ارتفاع السعر.

  ونلاحظ انه كلما باع الـ Commercials يشترى الـ large traders  و يرتفع السعر و العكس بالعكس.


إذا أين هم صغار المضاربين؟

   صغار المضاربين أو الـ  small speculatorsوالذين يمثلون الخط الأحمر علي غير العادة يتبعون الـ large speculators.


  في هذه المرة لم يكونوا وقود السوق كانوا رابحين إذا من كان الخاسر طوال هذه الفترة بالتأكيد هو البنوك المركزية وهذا ببساطة وجه الأزمة المالية العالمية 2009.
   فيما يلي بعض المخططات للتدريب علي تفسير أوضاع التيار في السوق باختلاف توجهاتهم.

منقول من كتاب الخدع في لعبة المال لدكتور تامر حامد

Comments

Popular posts from this blog

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

Why we do not use standard divination instead to mean absolute error in Regression Models?

الانهيار الكبير … قادم