هل هناك شئ أسمه التحليل الزمني ؟!! وإن كان موجود فما هو أفضل معهد أو شهادة لأحصل عليها فيه ؟!!

في أسواق المال هناك العديد من طرق وأساليب التحليل المعتمدة على مستوى العالم ، وهناك أيضاً مجموعة من الأفكار والنظريات التي تنشاء من حين الى آخر. وهناك تصنيف المتعارف عليه عالمياً لطرق تحليل للأوراق المالية والكيانات الاقتصادية والمالية.وهي كالتالي:

ا. تحليل القوائم المالية للشركات Financial Statement Analysis
    تحليل البيانات والقوائم المالية هو عملية مراجعة وتقييم البيانات المالية للشركة (مثل الميزانية العمومية أو بيان الأرباح والخسائر)، وبالتالي تعطي شكل واضح لفهم الوضع المالي للشركة وبالتالي تساعد في اتخاذ القرارات. حيث يتم تقييم هذه المعلومات من خلال تحليل البيانات المالية بشكل قياسي لتصبح أكثر فائدة للمستثمرين والمساهمين والمديرين وغيرهم من الأطراف المعنية.

2. تحليل الجدوى المالية والموازنة للمشروعات والشركات. Financial Fusibility & Capital Budgeting Process 
 وهو عملية تحليل للمشروعات المطروحة على اساس مالي بحيث تظهر من خلال علمية التحليل العائد الاستثماري على المشروع بنهاية فترته و كذلك متي يسترجع المستثمرين رأس مالهم خلال فترة المشروع وحساب تكلفة الفرصة الضائعة عند دخول هذا المشروع.

3. تحليل الصناعة  Industry Analysis
    تحليل الصناعة هو الأداة التي تسهل فهم الشركة لموقفها بالنسبة إلى الشركات الأخرى التي تنتج منتجات أو خدمات مماثلة. حيث ان فهم نقاط القوى و الضعف في مجال العمل عموما هو عنصر هام من عناصر التخطيط الاستراتيجي الفعال. تحليل الصناعة تمكن أصحاب الأعمال الصغيرة لتحديد التهديدات والفرص التي تواجه أعمالهم، وتركيز مواردها على تطوير قدرات فريدة من نوعها من شأنها أن تؤدي إلى ميزة تنافسية.
وبالرغم من ان هذا النوع من التحليل لا يعتبر ضمن التحليل المالي بشكل كبير و انه يتبع (إدارة الاعمال بشكل اكبر) الا انه يؤثر بشكل كبير في دراسات الجدوي و قرارات الميزانية المالية.

4. التحليل الأقتصادي Econometric
 هو أحد فروع علم الاقتصاد و يطلق عليه ايضاً الاقتصاد القايسي ، ويهتم بقياس وبتحليل الظواهر الاقتصادية الواقعية تحليلاً كمياً من خلال تطبيق الطرق الإحصائية في التقييم العملي للعلاقات الاقتصادية. يستخدم تحليل الاقتصاد القياسي على نطاق واسع في الاقتصاد الدولي لتقدير أسباب وآثار التجارة الدولية وأسعار الصرف وحركات رأس المال الدولية.
5. التحليل الفني Technical Analysis
 التحليل الفني هو وسيلة لتقييم الأوراق المالية من خلال تحليل سلوك السوق او تحليل إحصائي للأسعار وحجوم التداول السابقة المحللين الفنيين لا تحاول قياس قيمة الورقة المالية الحقيقي بالاساليب المالية ، ولكن يتم استخدام الرسوم البيانية والمخططات السعرية بانواعها المختلفة.
و للتحليل الفني مدارس كثير و جميعها تقوم على واحدة من فكرتين:
       - إما سلوك السعر في الماضي ، وذلك مثل تحليل الشموع اليابيانية والترندات (الاتجاه) والنمازج السعرية و التحليل الموجي.
       - المعادلات الاحصائية ، ومثل ذلك المؤشرات الفنية.  

6. تحليل التقيمي Evaluation Analysis
  ويستخدم هذا النوع من التحليل في تقييم الافضل بين الاوراق المالية مثل تقييم الاسهم العادية و السندات و المشتقات المالية مثل عقود الخيارات والعقود المستقبيلة والتبادلية والاجلة ، بحيث يقدم افضل ورقة مالية يمكن التداول عليها بشكل او بآخر. و يستخدم هذا النوع من التحليل الأساليب الاحصائية و من اهمها اساليب تحليل الأرتباط و الانحدار الاحصائي correlation and regression Analysis .

7. تحليل المخاطر Risk Analysis
 ويهدف هذا النوع من التحليل الى تقديم صورة كاملة عن المخاطر المالية Financial Risk ومخاطر الاعمال  Business Risk
  يعتبر هذا النوع من التحليل مكمل للتحليل التقيمي حيث تعتبر افض ورقة مالة هي ذات العائد الاكبر و المخاطرة الاقل.

8. تحليل السلاسل الزمنية Time Series Analysis
   وهذا النوع من التحليل يهدف لقياس نتائج و قيم عشوائية و مختلفة خلال فترة معينة ( مثل دراسة العائد على مبيعات شركة لمدة 10 سنوات مضت او اسعار سلعة او سهم خلال فترة ) و ذلك بهدف الحصول على رؤية واضحة للانحارف المعياري للاتجاه و إظهار اي بيانات شاذة و مناقشة اسابابها.

و بالتالي فإن تحليل السلاسل الزمنية هو نظرية متطورة من نظريات علم الاحضاء يتم تطبيقها في المجال المالي.

    وهنا تجدر الاشارة الى ان تحليل السلاسل الزمنية الذي ندرسه في العلوم المالية اسمه العلمية Time Series Analysis وهو قائم على دراسة و تحليل البيانات الماضية بشكل إحصائي و معادلات احصائية للقيم المرصودة خلال الزمن بنمازج مختلفة منها الخطي و الوغارتمية و الارتباطي و المتناسب و غيرها ..... .
وبناء على تنائج تلك المعادلات نتوقع الحدود التي يفترض ان تكون عليها الاسعار او القيم في المستقبل عند وقت معين.

     وبالتالي يختلف تحليل السلاسل الزمني عن توقع السلاسل الزمنية ، فالاولي يعتمد على نمازج لمعادلات احصائية معينة اما الاخر يعتمد على نتائج تلك المعادلات و تقيمها في ضوء متغيرات كثيرة.

ويخلط كثير من الناس بين هذا النوع من التحليل والدورات الاقتصادية Economic Cycles والتي هي احد موضوعات علم الاقتصاد التي تدرس تعاقب التغيرات في الاسواق و الاسعار خلال الزمن و التي هي مسئلة استقرائية و ليست احصائية و لا تحكمها معادلات احصائية تقيس قيمها و ازمنتها. و التي يطبقها بعض المحللين على الاسعر لبيان التغير في اتجاه الاسعار و مواعيد القمم و القيعان فيما اطلقوا عليه اسم Time Cycles و التي كان من اشهر الباحثين فيها وليم دلبرت جان و جيم هارتس.

    كل هذه الأنواع من التحليل يمكنك دراستها إذا التحقت بكليات الاستثمار والتمويل في اوروبا و الولايات المتحدة او كليات التجارة او الاقتصاد في الوطن العربي و إن كانت الدراسه فيها ستكون فقيرة بالمعلومات بعض الشئ 
او دراسة مناهج الشهادات المهنية في مجال الاستثمار و التمويل كمناهج شهادات الماجستير او مناهج شهادة الـ CFA. والـ CAIA و الـ FRM

كل ادوات تحليل الأسواق تكون جيدة في بدايتها ، ثم تفقد قوتها واثرها بعد ان تنتشر!!

أحب في البداية أن اوضح لك معني كلمة تحليل.

   تحليل الورقة المالية والكيانات المالية والأقتصادية ، المقصود به بيان الخصائص والحالة الحالية لها بهدف وصف حالتها من حيث القوة او الضعف ، وبناء عليه اتخاذ القرارات المبنية على التحليل 

سأضرب لك مثال خارج اسواق المال ثم اعود لها مره اخري
عندما يذهب المريض الى طبيب الاشعة والتحليل ليجري عليه تحليل دم مثلاً ، فهنا الطبيب يقوم ببعض الأجرات التي توضح له حالة الدم الحالية ، و بالتالي يصدر الطبيب تقريره حول ما اذا كان حالة الدم طبيعية و ان جميع مكوناته سليمه ام لا ... 
بعدها يقوم الطبيب المعالج بقرائة التقرير ووصف العلاج بناء على مايراه من حالة نقص او ضعف.

هذا المثال يوضح امران في غاية الاهمية 
1. علمية التحليل ليس توقع للمستقبل او ما سيحدث ، إنما هو وصف للحالة الحالية 
2. الطبيب المعالج يتعامل مع الحالة الحالية وليس المستقبل ، وذلك بناء على مجموعة من القواعد بالاضافة الى خبرته الشخصية في معالجة حالات مشابهه.

نفس هذا الكلام ينطبق على جميع وسائل التحليل للأوراق المالية ، فالمحلل يقوم بأعداد التقرير الذي يوضح الحالية الحالية للورقة المالية او للكيان المالي او الاقتصادي ، و بناء على ما يراه المستثمر او المتداول او مدير الاستثمار في التقرير يتخذ القرار بناء على خبرته بالاستثمار والتداول. 

وكما ان هناك أشكال وأنواع للتحليل و الاشعة بالطب والتي لكل منها فائدة معينه لاكتشاف حالة معينه ، أيضاً هناك انواع مختلفة من التحليل للأوراق المالية والكيانات المالية والاقتصادية.

 بناء على ما سبق ... نستنتج القاعدة رقم (1) 
التحليل للأوراق المالية والمخططات السعرية والكيانات الاقتصادية ليس وسيلة متكالمة لتوقع مستقبلها ، إنما هو خطوة و من اهم وأكبر الخطوات.

    بعض أشكال التحليل تكون جازمة ... بمعني ان تقرير التحليل اذا أوضح ان الحالة الحالية هي " كذا "  فإن السعر سيرتفع او سينخفض لا محالة.

ومن هنا نستنتج القاعد رقم (2)
هذا في بعض الحالات القليلة جداً فقط ولا تعمم على كل أشكال وحالات التحليل ، لان القاعدة في عملية التحليل مبنية على الاحتمالات ، وعلى المحلل دراسة نسبة الاحتمال.

بعض الافكار الجديدة و النظريات غير المسجلة علمياً في ابحاث موثقه و منشوره (بل هي مجرد ارهاصات لاصحابها) تكون مبنية على اختبار فترة معينه و محدودة ، وعلى اوراق مالية معينة دون غيرها ، فمثلاً البعض ينشئ ادوات تحليل للعملات فقط دون غيرها.
مثل هذه الانواع من الافكار ، لا يمكن الاخذ بها او اعتمادها كوسيلة للتحليل الا بعد اجراء اختابر عليها في أسواق مختلفة و على فترات لا تقل عن 5 سنوات على اقل تقدير ، و يجب على الباحث او مطور الفكرة ان يقدم دراسة احصائية عن نسب النجاح والفشل لفكرته في تلك الاسواق التي تم اختبارها فيه ولهده المدة.
وهنا سيكون البحث مستساغ علمياً وستقبل المجلات العلمية نشره فيها مثل جريدة Journal of Real Estate Finance and Economics وغيرها من المجلات و الجرائد المتخصصة في نشر الابحاث المالية و الاقتصادية.

ومن هذا نستنتج القاعدة (3)
     لا تجري وراء الادوات والاستراتجيات الجديدة حتي تتأكد من تجربتها لفترة طويلة على أسواق مختلفة ، هذه الاستراتجيات هي التي تنجح لفترة ثم تموت ،  ولا تسمع لفكرة ان هذه الأداة او تلك الاستراتيجية تصلح لسوق دون آخر.


 ربما يكون سؤالك بعد هذا كله هو ... ما هي وسيلة التحليل الموثوق فيها والمؤكدة التي يمكن اعتمد عليها؟
لقد سؤلت هذا السؤال من قبل بشكل مختلف وأجبت عنه في هذا الرابط
http://tamirhamed.blogspot.com.eg/2016/05/blog-post_93.html

   ولعلك بعد ان تقراء تلك المقالة ستجد انه لا يوجد شئ اسمه طريقة واحدة اعتمد عليها في التحليل ، إلا اذا خرجت تماماً عن دائرة التحليل كما تحدثنها عنها ، الى شكل اخر يمكن ان نطلق عليه " توقع حركة السوق " ، هنا يكون بحثنا منصب في قواعد واضحة وصريحة تحدد حركة السوق المستقبلية.

    هذا الامر قامت ابحاث كثيرة عليه ، ولان معظم من قام بهذه الابحاث هم محللين ماليين او فنيين او اقتصاديين فإن جل ما ذهبوا اليه واستنتجوه هو انه لا يمكن توقع حركة أسواق المال لانها عشوائية ، وتتبع قاعدة العرض والطلب التي يدخل فيها قدر كبير من الحالة المزاجية للمتعاملين بالاسواق ، الامر الذي لا يمكن ضبطه في قواعد لان هناك عدد مهول جداً من المتعاملين في الاسواق بنفس اللحظة وبالتالي لا يمكن تحليل الحالة المزاجية لكل هؤلاء.

    ومع احترامي الشخصي لهذه الدراسات الا اني ( وبصفة شخصية ) ارفضها في مجملها لأعتقادي التام ان كل شئ في هذا الكون له مقدار و قدر ، وانه لا يوجد شئ في الطبيعة والكون اسمه عشوائي وهذا ما اثبتتها نظريات الفزياء و الكم والميتافيزيقية الحديثة.