نظرية موجات طفرة المواليد A baby boomer

طفرة المواليد baby boomer هو مصطلح يصف المواليد بين عامي 1946 و 1964. حيث يمثل هذا الجيل طفرة سكانية ويشكل نسبة كبيرة من سكان العالم ، وخاصة في الدول المتقدمة ، فهو يمثل ما يقرب من 20 ٪ من الشعب الأمريكي حاليا.

وحيث انه أكبر مجموعة من الأجيال في تاريخ الولايات المتحدة  ، كان لدى جيل الطفرة  - وما زال - تأثير كبير على الاقتصاد. ونتيجة لذلك ، فإنها غالبا ما تكون محط تركيز الحملات التسويقية وخطط العمل ، وب الرغم من ان هذا قد يوحي لك بالنشاط والزخم التجاري الذي قد يقدمه هذا الجيل ، ولكن على الجانب الآخر تصور هذا الجيل الآن بأكمله متقاعد ويتسحق من الدولة معاش تقاعد ، هذا بلا شك يجعله عبئ على الإقتصاد.

هذا الجيل الذي منه  أوبرا وينفري وبيل غيتس وأيقونات أخرى للنجاح الاقتصادي يحصلون على 7 تريليون دولار سنويا من السلع والخدمات ، بينما يقدمون فقط 420 مليار دولار سنويا ضرائب الدخل الفيدرالية.

نظرية موجات طفرة المواليد 'Baby Boomer Age Wave Theory ' نظرية اقتصادية شائعة من قبل الكاتب الاقتصادي "هاري دينت" ، و ترمي النظرية  إلى أن الولايات المتحدة والأسواق الأوروبية الأخرى سوف تبلغ ذروتها بين عامي 2008 للأسواق الأمريكية و 2012 للأسواق الأوربية.

 ويرتكز مبدأ النظرية على اكتشاف "دنت" بأن عادات إنفاق المستهلكين تبلغ ذروتها في سن الخمسين ؛ وبالتالي ، مع بلوغ جيل جيل الطفرة السكانية هذا العمر ، قد يقترب الاقتصاد من ذروة الإنفاق الاستهلاكي والأسواق. ليعاني بعد ذلك حالة من الكساد ربما !!

حيث ان الجنود الأمريكيين عادوا من الحرب العالمية الثانية في وقت أبكر من الجنود الأوروبيين ، فإن النظرية خلصت إلى أن الأسواق في الولايات المتحدة سوف تبلغ ذروتها في عام 2008 ، في حين أن الأسواق الأوروبية سوف تبلغ ذروتها في عام 2012.

إذا افترضنا أن تنبؤات النظرية دقيقة ، يتوقع البعض أن يكون لذلك تأثيرات واسعة النطاق. بالإضافة إلى ذلك ، عندما يتقاعد جيل المواليد ، قد يتسبب ذلك في حدوث طفرات في البطالة وانخفاض في سوق الإسكان حيث ينفق المواليد في سن الطفولة أقل. ويعتقد آخرون أن تدفق المهاجرين سيساعد في درء هذه الآثار في الولايات المتحدة.... و يبدوا ان هذا ما قد حدث من ازمة عالمية بدأت في 2008 كان لها أثر كبير على العالم بأجمعه.

السؤال الآن ... هل ستكون هذه الظاهرة موجة لا تنتهي تأثيرها ؟!!!
من الواضح ان الدراسات تشير بـ "نعم".
فربما يلقي العالم تأثير مشابه لتأثير طفرة المواليد كل 60 عام في المتوسط ، و قد يظهر تأثير مبكر بعد 53 عام وتأثير متأخر بعد 71 عام ، هذا بالإضافة الى التأثيرات المتعاقبة الخفيفة كل 10 اعوام و التي توصف بأنها الممهدة لإنفجار الفقاعة الكبير.

هذا يعني انه قد نلقي أزمة اقتصادية شبيهة بما حدث في 2008 و 2012 في عام 2061 و 2068 و2079. 
و يسبق هذه الاعوام هزات اقتصادية في 2018 و 2021 و 2028 و ................... 


Comments

Popular posts from this blog

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

Why we do not use standard divination instead to mean absolute error in Regression Models?

الانهيار الكبير … قادم