كيف تعد خطة أستثمار لك ولأولادك ؟!!

الإستثمار هو حصن الأمان الذي تبنيه لتعيش فيه في المستقبل حيث لا تعلم ما ذا سيحدث هناك ، يعتقد الكثير ان التوفير هو ذلك الحصن ، و لكن هذا اعتقاد خاطئ فما توفره اليوم من نقود و غيره قد لا يكون له قيمة في المستقبل. 
انت تحتاج الى ان تستثمر ما تمتلكه الآن ( مهما كان نوعه او حجمه ) كي تحصد الثمرة في المستقبل ، وهذا يتطلب خطة محددة المعالم وسليمة الأركان يجب ان تبدا بها من الآن.

 من المهم أن تفهم أين أنت وماذا تمتلك وماذا تريد تحقيقه بالاستثمارات. بعد ذلك ، ستحدد كيفية الوصول إلى هذه الأهداف وتحديد أفضل خيارات الاستثمار للوصول إليها. والخبر السار هو أنه لم يفت الأوان بعد لإنشاء وتنفيذ خطة استثمارية شخصية والبدء في زراعة الشجرة التي ستثمر لك بإستمرار في المستقبل.

أربعة خطوات اساسية يندرج تحت كل منها إجراءات بسيطة ستبني لك خطة الإستثمار الخاصة بك:

1. حدد وضعك الحالي بدقة.
2. حدد الأهداف الإستثمارية.
3. ضع الإجراءات ونفذ.
4. قيم.

سوف تحتاج الى ورق واقلام و ساعتين من الهدوء حتي تتمكن من انهاء خطتك ... دعنا نبدأ اذا كنت مستعد.

اولا : ما هو وضعك الحالي..؟؟

1. الوقت والعمر ... 
كم هو عمرك الحالي ؟؟ ومتى تريد ان تتقاعد عن الوظيفة او العمل الخاص؟؟ 
وبالتالي كم لديك من الوقت كي تنمو شجرة الاستثمار و تعطيك اول ثمرتها .. عادة ما نقوم بضبط وقت اول ثمرة لخطة الإستثمار عند يوم التقاعد ، ويكون الفترة ما بين لحظة البدأ في الإستثمار ولحظة التقاعد هي المدة اللازمة لنمو الإستثمارات.

وبناء على طول وقصر هذه الفترة سوف نحدد نوع الإستثمارات المناسبة لهذه الفترة ، وعلى اي حال كلما زادت تلك الفترة كلما قلت المخاطر التي يمكن ان تتعرض لها استثماراتك ، لأنه سيكون لديك الوقت الكافي للتعافي من اي ازمات قد تلحق بإستثماراتك.

 إذا كنت في العشرينات من عمرك ، يمكنك تخصيص المزيد من محفظتك المالية في استثمارات أكثر قوة ومخاطرة (مثل شراء أسهم الشركات المتجهه نحو النمو والشركات الصغيرة مثالا).

إذا كنت تقترب من التقاعد ، فخصص المزيد من محفظتك إلى استثمارات أقل مخاطرة ، مثل أدوات الدخل الثابت و الصكوك الوطنية ، وأسهم الشركات ذات القيمة الرأسمالية الكبيرة.

2. وضعك المالي الحالي...
على الورقة حدد مقدار الدخل الحالي لديك الآن ... ثم قم بإستقطاع جزء منه ( لا يقل عن 20% اذا لم يكن عليك ديون و لا يقل عن 10 % اذا كنت مكبل بالديون و الأقساط ) هذه النسبة سوف تخصصها للإستثمار عندما تكون مناسبة.
هذا يعني انك كي تقتطع هذه النسبة سوف تضطر على اختزال بنود كبيرة وكثيرة في ميزانيتك ، و يعني ايضا انك مع اول استقطاع لقيمة الـ 20% ، قد لا تستطيع ان تبدا لاستثمارك.
عادة وبناء على التجارب سوف يصل حجم رأس المال الآزم للإستثمار الى مستواه المطلوب بعد اقتطاع قيمة الـ 20% لمدة تتراوح ما بين 3 الى 6 أشهر من دخلك الشهري.

3. عد ملف المخاطر الخاص بك 
كل نوع من صنوف الإستثمارات له مقدار المخاطرة الذي يجب ان تدركه ، كما ان حياتك نفسها محاطة بالمخاطر>
يحدد ملف المخاطر الخاص بك مقدار المخاطرة التي ترغب في اتخاذها. حتى لو كنت صغيرا بالعمر ، فقد لا ترغب في تحمل الكثير من المخاطر. ستقوم باختيار استثماراتك بناء على ملف المخاطر الخاص بك.

بشكل عام دعني اضع بين يديك الآن قائمة بأنواع الإستثمارات مرتبة من حيث الأقل مخاطرة الى الأكبر مخاطرة ، ولكن عليك ان تدرك انه كلما قلت المخاطرة قل العائد على الارباح و بالتالي تحتاج لفترة اطول كي يكون مجموع العائد مناسب وجيد ، و العكس بالعكس كلما زادت المخاطرة زاد العائد وقلت الفترة المطلوبة للإستثمار.

1. الإستثمار في أذون الخزانة الحكومية والصكوك الوطنية والسندات ( ويطلق عليها اسم ادوات الدخل الثابت حيث يكون معدل المخاطرة فيها قليل جدا وشبه منعدم ).
2. الودائع والشهادات البنكية 
3. الإستثمار في الأصول الحقيقية وتشمل 
     العقارات بكل انواعها ( اراضي ووحدات زراعية صناعية تجارية سكنية )
     المعادن النفيسة كالذهب والفضة 
     المعادن الصناعية 
     السلع الأساسية ( كالحبوب - والقطن والكتان - .................. ) 
     الأعمال الفنية والأثرية ( كالآثار وعملات القديمة والطوابع وللوحات الفنية وغيرها مما يزيد قيمته بمرور الزمن)
3. صناديق الإستثمار المتخصصة و صناديق التحوط.
4. الأسهم وصناديق المؤشرات.
5. عقود المشتقات المالية ( بصفة خاصة عقود الخيارات ) 
6. العملات 
7. الأوراق المالية القائمة على الروافع المالية.

قد تحتاج الى خبير استثمار حتي تستطيع ان تحدد المناسب لك وسط كل هذه المصطلحات الجديدة.


ثانيا : أهدافك الإستثمارية 

1. حدد أهدافا لاستثماراتك. 

ماذا تريد أن تفعل بالمال الذي تجنيه من استثماراتك؟ هل تريد التقاعد المبكر؟ هل تريد شراء منزل جميل؟ هل تريد قارب؟

كقاعدة عامة ، سوف تحتاج إلى محفظة متنوعة بغض النظر عن هدفك (شراء منزل ، توفير التعليم الجامعي للطفل ، وما إلى ذلك). الفكرة هي السماح للاستثمار تنمو على مدى فترة زمنية طويلة بحيث يكون لديك ما يكفي لدفع ثمن الهدف.

إذا كان هدفك كبير و ضخم  ، فعليك وضع المزيد من الأموال في الاستثمار بشكل دوري بدلا من اختيار استثمار أكثر خطورة. بهذه الطريقة ، من المرجح أن تحقق هدفك بدلا من خسارة المال الذي استثمرته.

2. ضع جدول زمني لأهدافك. 

متى تريد الوصول إلى أهدافك المالية ؟ سيحدد ذلك نوع الاستثمارات التي تقوم بها.

إذا كنت مهتما بالحصول على عائد استثماري كبير بسرعة ، وكنت على استعداد لتحمل مخاطر أنك قد ترى أيضا خسارة كبيرة بالسرعة نفسها ، فحينئذ ستختار المزيد من الاستثمارات القوية التي تنطوي على إمكانية تحقيق عائد كبير.

إذا كنت مهتما ببناء الثروة ببطء ، فستحدد الاستثمارات التي تحقق عائدا أبطأ على الاستثمار بمرور الوقت.

3. حدد مستوى السيولة التي تريدها. 

قبل ان تحدد نوع الإستثمار الذي ستقوم بها عليك اولا او تحدد مدى امكانية تحويل الأصول التي تستثمرها الى أموال ،هذا ما يطلق عليها اسم "التسييل" كلما كانت الأصول سهلة التسييل ، كلما كانت ذات مفيدة في حالات الطوارئ.

بصفة عامة .. الإستثمار في الأصول الحقيقية كالعقارات ... صعبة التسييل بينما الأسهم وصناديق الاستثمار و غيرها من الأصول المالية تكون اسهل.


ثالثا : ضع الخطة

1. لا تضع البيض كله في سلة واحدة 
تحتاج الآن الى ان توزع استثمارات بحيث اذا اصيب احدها بمشكلة لا يؤثر على الآخر.  على سبيل المثال: في كل شهر ، قد ترغب في وضع 30٪ من أموال المخصصة للاستثمار في الأسهم ، و30٪ أخرى في السندات ، والباقي 40٪ في حساب التوفير. اضبط هذه النسب المئوية وخيارات الاستثمار بحيث تتماشى مع أهدافك المالية.

تأكد من أن خطتك تتماشى مع ملف المخاطر الخاص بك. إذا وضعت 90٪ من دخلك القابل للتصرف في الأسهم كل شهر ، فستفقد الكثير من الأموال إذا حدث ازمة بسوق الأسهم.

2. التشاور مع مستشار.
 إذا كنت غير متأكد من كيفية إعداد خطة تتماشى مع أهدافك وملفك الشخصي للمخاطرة او قابلتك اي مشكلة ، تحدث إلى مستشار مالي مؤهل واحصل على بعض التوصيات منه.

3.تأكد من سلامة إختياراتك.
دعني اضع لك هنا بعض العلامات التي اذا كنت قد هممت بوضعها في خطتك ، فهي خطة سليمة ، فهناك العديد من الوسائل كما تبين لك للإستثمار ، وأكثر ما يصيب المستثمرين هو الطمع الذي يدفعهم الى اختيار استثمارات غير مناسبة وغير متناسقة.

      - إنشاء حساب توفير طوارئ قصير الأجل.
من المهم أن يتم إنشاء هذا الحساب لحماية نفسك إذا حدث شيء غير متوقع (فقدان الوظيفة أو الإصابة أو المرض ، إلخ). هذا المال يجب أن يسهل الوصول إليه بسرعة.

     - إستخدام المنتجات المالية الموافقة لخطتك 
المؤسسات المالية سواء الحكومية او الخاصة (مثل شركات التأمين او صناديق التقاعد او البنوك) تقوم دائما بتطوير العديد من برامج و المنتجات المالية ، عليك ان تتفحص اي من هذه المنتجات ملائمة لخطتك.
فمثلا اذا كان احد اهداف خطتك التقاعد توفير التعليم للأولاد ، فيجب عليك الإطلاع على المنتجات المالية التي تهتم بتغطية نفقات التعليم للأولاد ، ومن ثم تحدد ما اذا كانت مناسبة لوضعك المالي او لا.

رابعا : تقييم

عليك مراقبة الاستثمارات الخاصة بك من وقت لآخر. وتتأكد انها تحقق أهدافك. إذا لم يكن الأمر كذلك ، فأعد تقييم استثماراتك وحدد الأماكن التي يجب إجراء التغييرات فيها.

حدد ما إذا كنت بحاجة إلى تغيير ملف تعريف المخاطر الخاص بك. بشكل عام ، كلما تقدمت في العمر ، ستحتاج إلى تقليل المخاطر. تأكد من ضبط استثماراتك وفقا لذلك.

إذا كان لديك أموال في استثمارات محفوفة بالمخاطر ، فمن الأفضل بيعها وتحويل الأموال إلى استثمارات أكثر استقرارا عندما تكبر.

إذا كانت مواردك المالية تتحمل بعض المخاطر على محفظتك ، فقد ترغب في تحمل المزيد من المخاطر حتى تتمكن من الوصول إلى أهدافك في وقت أقرب.









Comments

Popular posts from this blog

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

Why we do not use standard divination instead to mean absolute error in Regression Models?

الانهيار الكبير … قادم