الأستثمارات المجمعة Pooled Investments

في عالم الأوراق المالية ، هناك العديد من الطرق للإشارة إلى الشيء نفسه. ما يطلق عليه البعض "أوعية استثمارية مجمعة" "pooled investment vehicle" يشير إليها الآخرون على أنها "منتج معبأ" "packaged product" أو "صندوق استثمار او صناديق مشتركة" "mutual fund." .

مهما كان اسمها ، فهذه الاستثمارات هي عبارة عن تجميع رؤوس أموال العديد من مجموعة من المستثمرين معاً ، مع رأس المال الخاص بمدير الصندوق والذي يطلق عليه اسم  professional . فبدلاً من الاستثمار مباشرة في شركة ما بعينها، يشتري المستثمرون منتجات استثمارية متنوعه تأتي مع ميزات مختلفة.

أفضل أنواع الأوعية الاستثمارية هي الصندوق المشترك mutual fund . في الوقت الذي يشتري فيه بعض المستثمرين أسهم SBUX ، يفضل الكثيرون امتلاك أسهم في mutual fund يخصص نسبة من المحفظة إلى SBUX وغيرها من أسهم الشركات الكبرى. وبالمثل ، بدلا من وضع 100,000 دولار في سندات مصدر واحد ، يفضل العديد من المستثمرين التنويع والإدارة المهنية التي يقدمها صندوق السندات.


الصندوق المشترك mutual fund  هو محفظة استثمارية يديرها خبير استثمار investment adviser. المستثمرين يشترون أسهم في المحفظة (الصندوق). يستخدم خبير الاستثمار أموال المستثمرين مجمعة للاستثمار في الأسهم والسندات.

عندما يضع المستثمرون اموالهم في الصندوق ، تصبح المحفظة أكبر ، ولكن يتم تقطيعها الى عدد اكثر من الشرائح لاستيعاب الاستثمار في الصندوق. الطريقة الوحيدة لزيادة حجم الشرائح هي أن تصبح المحفظة أكثر قيمة more valuable. ترتفع قيمة المحفظة عندما تزيد الأوراق المالية في الصندوق من حيث القيمة السوقية وبالتالي تدفع إيرادات للحافظة.

هذا هو نفس الشئ في أي حساب للأوراق المالية. عندما تنخفض قيم السوق للأوراق المالية في الحساب ، تكون قيمة الحساب منخفضة ، ما لم يتم تلقي الدخل الذي يفوق الانخفاض. على سبيل المثال ، إذا كان الحساب بقيمة $ 100,000 عندما افتتاح الأسواق ثم اعلق السوق على انخفاض فوصلت المحفظة الى 98،817 $ ، فقد انخفض قيمة محفظة المستثمر لهذا اليوم. . ما لم يحدث أن يحصل على أرباح تتجاوز أكثر من هذا الانخفاض البالغ 1,183 دولار.

هناك ميزتان رئيسيتان لامتلاك الأسهم والسندات من خلال الصناديق المشتركة mutual funds بدلاً من امتلاكها مباشرة:
 الأول هو إدارة المحافظ المهنية.
 الثاني هو التنويع.

 إذا كان لدى المستثمر 400 دولار للإستثمار ، فإنه لا يستطيع أن يتخذ موقفا ذا مغزى في أسهم أي شركة ، وحتى لو حاول ، فإنه سينتهي به المطاف إلى امتلاك سهم واحد فقط للشركة. يمكن للأسهم العادية أن تسقط بسرعة ، لذا فإننا لا نضع كل أموالنا في ورقة مالية واحدة او اثنين. يحمي التنويع من هذه المخاطر ، وتمتلك الصناديق المشتركة الأسهم والسندات من العديد من جهات الإصدار المختلفة ، وعادة في قطاعات السوق المختلفة. لذا ، حتى الاستثمار الصغير متنوع ، في حين أن مستثمر الأسهم العادية مع كمية صغيرة من شأنه أن يخاطر بكل شيء على ورقة مالية واحده فقط.



Comments

Popular posts from this blog

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

Why we do not use standard divination instead to mean absolute error in Regression Models?

الانهيار الكبير … قادم