انت انسان ... وغيرك انسان


   في المشاركات الجماعية للأعمال - كالصلاة وركوب الحافلات والقطارات والطائرات والأسواق - تتوقع فيها شئ من احترام الشعور وعدم الأنانية بين البشر بصفة عامة والمسلمين بصفة خاصة ، فالعقل يقول انك لست في هذا الموقف وحدك تتصرف كما يحلوا لك ، بل انت في حالة مشاركة مع مجموع .. فتحتاج ان تُظهر بعض الاحترام كي تجد في المقابل له احترام ترجوه.

   لكن في وطننا العربي كله والشرق الأوسط ، هذا أمر غائب بالكلية. في الحقيقة كنت أظن ان هذه حالة يعيشها بعض الأفراد في بعض الدول كمصر والجزائر مثلا لكني وجت ان هؤلاء الأفراد موجد منهم نسخ طبق الأصل في كل دول الشرق الأوسط.

   أمر محزن قد يتسبب بتعطيل مصالح وتوقف أمور وظهور عصبيات ، و يبقي السؤال ...  متي سيضع كل منا نفسه مكان الآخر للحظة؟!!   ويسأل نفسه هل ما افعله .. يطيب لنفسي ان يفعل بها مثله ؟!!

   عندما نسلك بعقولنا هذا المسلك .. سنصبح ذوات عقول وأفهام ... أو غير هذا ... سيظل غيرنا يطلقون علينا لفظ العالم الثالث الهمجي البريري وسنظل في حياة تعيسه ، نحارب فيها مشكلات لا تنتهي في الحياة وسنظل نلعن حياتنا كاسياد ، في حين اننا نرضي بحياة العبيد ، نعظم فيها الآخرين كرهاً لا طوعاً.

 تامر حامد
 21/3/2013

Comments

Popular posts from this blog

كتاب أساليب جان للتداول في أسواق المال والبورصات "الاصدار الثالث"

Why we do not use standard divination instead to mean absolute error in Regression Models?

الانهيار الكبير … قادم